أحد أنواع اليورانيوم (أرشيف)
أعلنت السلطات الأميركية اليوم أنها تتابع قضية ضبط رجال الدرك الأتراك لحوالي مائة غرام من مادة اليورانيوم جنوبي شرقي تركيا السبت.

وقال الناطق باسم البيت الأبيض غوردون غوندرو في كرووفورد بولاية تكساس حيث يمضي الرئيس جورج بوش عطلة نهاية الأسبوع "سنواصل متابعة الوضع لنعرف ما إذا كانت هذه القضية تطرح مشكلة أم لا". وأضاف الناطق "يجب درس كل المؤشرات الممكنة بعناية".

ويعيش المسؤولون الأميركيون منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 هاجس وقوع هجمات جديدة على الأراضي الأميركية ويخشون خصوصا هجمات تستخدم فيها أسلحة كيمياوية أو جرثومية أو إشعاعية. وأدى ضبط كمية اليورانيوم السبت في شانلي أورفة جنوبي شرقي تركيا إلى إثارة شكوكهم.

وكانت وكالة أنباء الأناضول التركية قالت في البداية نقلا عن مصادر في الشرطة إن كمية اليورانيوم المضبوط تزن 15 كيوغراما. لكن السلطات التركية أوضحت في وقت لاحق أن الكمية المضبوطة لا تتجاوز مائة غرام وكانت موضوعة في وعاء مصنوع من مادة الرصاص تصل زنته إلى حوالي 15 كيلوغراما.

المصدر : الفرنسية