أطلقت العاصمة الصينية بكين حملة تنظيف في المدينة قبل موعد المؤتمر العام للحزب الشيوعي المزمع في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وقالت وسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء إن عاملين من الجيش بدؤوا بمسح الحواجز على امتداد الطرق وإعادة طلاء اللافتات المنصوبة, إضافة إلى تزيين أصائص الزهور في الشوارع العامة ووسط ميدان تيانانمين.

ونقلت يومية الصين الرسمية عن مسؤولين في دائرة الحدائق والمناظر الطبيعية قولهم "نريد أن نرى المدينة وقد تحولت إلى بحر من الزهور احتفالا بالعيد الوطني والمؤتمر العام للحزب الشيوعي".

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين والمواطنين في بكين سينزلون إلى الشوارع في عطلة نهاية الأسبوع لجمع القمامة واتخاذ إجراءات صارمة ضد الباعة المتجولين والأعمال غير المشروعة التي تشوه جمال المدينة. وأضافت أن فرق المتطوعين سوف ترسل هذا العام إلى سور الصين العظيم لجمع القمامة وإعادة ترميم الأجزاء المدمرة من قبل السياح والزائرين.

وسيتم افتتاح الاجتماع العام للحزب الشيوعي الذي سيعلن القيادة الجديدة للدولة -التي تضم قرابة 1.3 مليار نسمة- في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل متأخرا شهرين عن موعده المعتاد. ويتوقع المحللون أن يشهد الاجتماع العام الذي يعقد مرة كل خمسة أعوام تغييرا واسع النطاق لقيادات الحزب, حيث جرت عادة السياسيين فيه على فتح الطريق أمام الأجيال الجديدة.

وقالت صحيفة الشعب اليومية إن الحزب الحاكم شهد خلال الأعوام الخمسة الماضية تزايدا في أعداد المنتسبين ليصل إلى 66.36 مليون نسمة في شهر يونيو/حزيران الماضي. وقام الحزب بطرد قرابة 124 ألف عضو تحت وطأة الضغوط المتزايدة لمكافحة الفساد. وتؤهل عضوية الحزب المنتسبين لمنافع وظيفية والانفتاح على مصادر اقتصادية مختلفة.

المصدر : رويترز