ميروليوب لابوس
ذكرت استطلاعات للرأي في جمهورية صربيا أن أيا من المرشحين الأحد عشر للرئاسة لم يحصل على النسبة الكافية التي تأهله للفوز في الجولة الأولى التي جرت الأحد.

ومن المقرر أن تجرى جولة ثانية بين المرشحين اللذين سيحصلان على أعلى الأصواتليخوضا معركة فاصلة بعد أسبوعين. وقالت مصادر صربية إن نسبة التصويت بلغت نحو 52% من أصل 6.5 ملايين ناخب يحق لهم التصويت. ويتوقع أن تعلن نتائج الانتخابات في وقت لاحق اليوم الاثنين.

واستبعد مراقبون أن يحصل أبرز مرشحَين في الانتخابات الحالية، وهما الرئيس اليوغسلافي الحالي فويتسلاف كوستونيتشا ونائب رئيس الوزراء ميروليوب لابوس، على نسب عالية من أصوات الناخبين بما يمكنهما من الفوز في الجولة الأولى.

وتعتبر قضايا إصلاح اقتصاد البلاد المتدهور والحفاظ على مكتسبات الرعاية الاجتماعية من أكثر القضايا أهمية للناخبين في ترجيح أي من المرشحين للمنصب.

وتوجه الناخبون الصرب صباح الأحد إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار رئيس جديد للبلاد, خلفا لميلان ميلوتينوفيتش آخر حليف لا يزال في منصبه للرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش.

وشهدت الانتخابات منافسة قوية بين معسكري كوستونيتشا الذي يقود تيارا يصفه بأنه قومي معتدل وينافسه الليبراليون ومؤيدو سياسات التحرر الاقتصادي بزعامة لابوس.

المصدر : الجزيرة + وكالات