جندي بوروندي ينظر إلى أحد المنازل التي دمرها المتمردون (أرشيف)
حملت منظمة العفو الدولية الجيش البوروندي مسؤولية مقتل نحو 173 مدنيا خلال مواجهات دامية بين القوات الحكومية ومتمردي الهوتو وسط بوروندي هذا الشهر.

ودعت الأمينة العامة للمنظمة إيرين خان -التي زارت إيتابا وسط مقاطعة جيتيغا حيث وقعت المواجهات في التاسع من هذا الشهر- الحكومة إلى تقديم وعود للمنظمة بتقديم المسؤولين عن عمليات القتل الجماعي إلى العدالة.

وقالت إيرين خان في مؤتمر صحفي أقامته في بوجمبورا إن "جميع المعلومات المتوفرة لدينا تشير إلى أن عددا كبيرا من المدنيين ومن ضمنهم نساء وأطفال قتلهم الجيش عن عمد". وأضافت أن "من أجل أرواح النساء والأطفال والرجال الذين قتلوا بفضاعة في إيتابا يجب أن ترافق وعود الحكومة أفعال ملموسة".

وقد اعترف الجيش البوروندي في 19 من هذا الشهر بقتل 173 شخصا معظمهم من المدنيين في التاسع من سبتمبر/أيلول, موضحا أن هؤلاء كانوا "إما رهائن أو متواطئين مع المتمردين". يشار إلى أن القتال مستمر في بوروندي رغم تشكيل حكومة انتقالية مشتركة في نوفمبر/تشرين الثاني 2001 تضم أقلية التوتسي التي تسيطر على الجيش وأغلبية الهوتو.

ويقاتل متمردو الهوتو الجيش منذ عام 1993 في حرب أوقعت أكثر 200 ألف قتيل معظمهم من المدنيين. ويتهم الطرفان من قبل منظمات حقوق الإنسان بممارسة عمليات القتل العشوائي. ورفض متمردو الهوتو قبول وساطة جنوب أفريقيا لعقد محادثات مع الحكومة المشتركة بشأن وقف إطلاق النار قائلين إن الجيش هو المخول بذلك.

وكانت الحكومة البوروندية قد عقدت محادثات سلام مع المتمردين في تنزانيا برعاية نائب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما تمهيدا لمفاوضات مباشرة بين الطرفين تنهي الحرب الأهلية. وتمت المحادثات بشكل منفصل حيث اجتمع زوما بالحكومة البوروندية أولا، ثم التقى بوفد يمثل أحد أبرز فصائل المتمردين.

المصدر : وكالات