قوات إيساف تتفقد موقع انفجار قنبلة في كابل
انفجرت قنبلة في حي سكني بمدينة كابل عاصمة أفغانستان الليلة الماضية دون أن يسفر الانفجار عن إلحاق خسائر بشرية أو أضرار مادية.

وقال متحدث باسم قوات الأمن الدولية (إيساف) في كابل إن رجلا اعتقل بعد انفجار قنبلة يدوية في حي الوزير أكبر خان، وأضاف أن دورية ألمانية سمعت انفجارا صغيرا بعد أن نزع أحدهم فتيل قنبلة يدوية دون أن يقصد على ما يبدو إصابة أحد.

وقد وضعت قوات الأمن الدولية والأفغانية في حالة تأهب قصوى إثر سلسلة من الهجمات وقعت مؤخرا في كابل. وكان انفجار سيارة مفخخة في العاصمة الأفغانية قد أدى إلى مقتل 30 شخصا في الخامس من سبتمبر/أيلول.

من جهة أخرى عرضت ألمانيا وهولندا قيادة القوات الدولية في أفغانستان عندما ينتهي تفويض القيادة الممنوح لتركيا نهاية العام.

وقال وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك للصحفيين أمس إن البلدين عرضا في اجتماع لوزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي في وارسو نشر قوتهما المشتركة لقيادة القوات الدولية المتمركزة في كابل والتي تضم حاليا 4650 جنديا في يناير/كانون الثاني أو فبراير/شباط.

وأعرب الوزير الألماني عن أمله في أن يساعد العرض على تحسين الموقف بين برلين وواشنطن بعد معارضة ألمانيا للحملة الأميركية على العراق.

حامد كرزاي
في هذه الأثناء جدد وزير الدفاع الأفغاني محمد قاسم فهيم ولاءه وولاء حزبه للرئيس حامد كرزاي بعد تقرير لصحيفة (يوم المجاهدين) المقربة من قوات التحالف الشمالي وجهت فيه انتقادا لكرزاي هو الأول من حلفائه.

وقال فهيم في بيان إنه بحكم موقعه الرسمي معني بتوفير الدعم والحماية للرئيس كرزاي وتحقيق الأمن في البلاد.

وتعتبر الصحيفة لسان حال التحالف الشمالي الذي يسيطر عليه الطاجيك. ويحظى التحالف بالمناصب المهمة في الحكومة مثل الخارجية والتعليم والدفاع، كما أنه القوة التي حاربت وساعدت التحالف الدولي على إزاحة طالبان. وقد دعت افتتاحية الصحيفة كرزاي إلى مراجعة تصرفاته وتصحيح سياساته.

المصدر : وكالات