ليونيد كوتشما
أصرت واشنطن مجددا على اتهام الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما بأنه أقر صفقة بيع معدات رادار متطور إلى العراق بالرغم من نفي كييف حصول هذه الصفقة. وفي وقت سابق جمدت الولايات المتحدة مساعدة بملايين الدولارات لأوكرانيا بانتظار نتائج التحقيق.

وقال مسؤولون أميركيون إنه تم إبلاغ الكونغرس الأميركي بأن إدارة الرئيس جورج بوش تعيد النظر في موقفها من أوكرانيا بسبب مسائل تتعلق بصفقة البيع المتعلقة بنظام "كولتشوغا" للرادار.

وأوضحت المصادر أن وزارة العدل الأميركية تأكدت من صحة تسجيلات صوتية تفيد أن كوتشما أقر مشروع صفقة لبيع نظام كولتشوغا الذي يمكن استعماله لضرب طائرات أميركية فوق العراق.

وقال مسؤول أميركي رفيع إن حوالي 35% من برنامج المساعدة الأميركية المعروف باسم "عملية دعم الحرية" قد علق بانتظار نتائج التحقيق, أي ما يمثل حوالي 54 مليون دولار من أصل ما مجموعه 154.2 مليون دولار وهي القيمة
الإجمالية للبرنامج. ويتعلق القسم المجمد بالمساعدة المخصصة للحكومة الأوكرانية، في حين أن القسم الأكبر من هذه المساعدة الذي لم يتعرض للتجميد مخصص لمنظمات غير حكومية.

وفي وقت سابق نفت أوكرانيا وروسيا البيضاء المزاعم الأميركية بأن ترسانتيهما من أسلحة الاتحاد السوفياتي السابق تستخدم لمساعدة العراق على تخزين أسلحة، ودفعت هذه المزاعم الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما إلى إجراء اتصالات بمسؤولين أميركيين لمراجعة صفقات كييف مع العراق.

وقال كوتشما في بيان إن بلاده على استعداد لنقل جميع معلوماتها بشأن الصفقات مع العراق ومستعدة لأن يقوم ممثلون عن هيئات دولية مختصة بفحصها بمن في ذلك خبراء أميركيون.

ونفت روسيا البيضاء المجاورة أيضا الأنباء الخاصة بتورطها المزعوم في تجارة الأسلحة مع بغداد. وقال رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو إنه لم يخرق قرارات مجلس الأمن. وأضاف في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية أن بلاده لا يمكنها التعاون مع العراق لأنه اتجاه مرفوض. وكانت أوكرانيا وروسيا البيضاء الواقعتان على الأطراف الشرقية للاتحاد الأوروبي قد أبرمتا صفقات مع عدة وفود عراقية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وجاء الإعلان الأميركي في أعقاب تأكد الحكومة الأميركية من صحة تسجيل صوتي سجله في يوليو/ تموز 2000 حارس شخصي سابق للرئيس الأوكراني. وقدم الحارس نصا للتسجيل الذي سمع فيه صوت أحد معاوني كوتشما وهو يبلغ الرئيس الأوكراني بأن العراق يريد شراء نظام رادار وصوت وصف بأنه صوت كوتشما يرد بالموافقة.

المصدر : وكالات