بيل غراهام
وصف وزير الخارجية الكندي بيل غراهام الإستراتيجية العسكرية الأميركية الجديدة التي عرضت الجمعة الماضي بأنها تتضمن "عناصر مقلقة".

وقال للصحافيين في أوتاوا إن "العنصر المقلق هو بالطبع المفهوم الذي يقول إن الولايات المتحدة قد تمنح نفسها الحق في اتخاذ قرار بمهاجمة دولة أخرى من دون المرور عبر الأمم المتحدة أو نظام القانون الدولي الذي نعرفه حاليا".

وأضاف أن هذا الطرح "معقد للغاية"، وأن إدارته ستناقشه مع وزير الخارجية الأميركي كولن باول. واعتبر الوزير الكندي أن التقرير يتضمن كذلك "عناصر مشجعة". وهو ينص على ضرورة زيادة المساعدة الأميركية للتنمية, ويقر بأن الولايات المتحدة لا يمكنها القيام بأي شيء دائم في العالم دون تعاون حلفائها الكنديين والأوروبيين.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي نشرت يوم الجمعة الماضي تقريرا هو الأول الذي يصدر عنها منذ تولي بوش الرئاسة في يناير/ كانون الثاني 2001 بررت فيه إستراتيجيتها العسكرية الجديدة القائمة على التحرك الوقائي ضد الدول المعادية والمجموعات الإرهابية, واعتبرت فيه أن من حقها المبادرة بضرب الدول التي تعتبرها معادية والاحتفاظ بالتفوق العسكري الذي اكتسبته منذ انتهاء الحرب الباردة.

ويعرض التقرير الذي يحمل عنوان "إستراتيجية الأمن القومي الأميركي" بشكل واضح وصريح السياسة التي يتبعها بوش حتى الآن, ولا سيما سياسته حيال العراق.

المصدر : الفرنسية