عسكري هندي يحرس تجمعا انتخابيا في سرينغار
أعلنت الشرطة الهندية اليوم أنها قتلت خمسة من المسلحين في مواجهة مسلحة قرب الحدود مع باكستان في ولاية جامو وكشمير وذلك في أحدث موجة من أحداث العنف التي تصاعدت قبل موعد إجراء الجولة الثانية من الانتخابات المقررة في الولاية.

وقال بيان للشرطة إن المسلحين قتلوا في وقت متأخر من مساء أمس في منطقة كوريز شمالي سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم. وشهدت المنطقة توترا عسكريا بين البلدين في الأشهر التسعة الماضية.

وذكرت الشرطة أنها صادرت كمية من الأسلحة والذخائر كانت بحوزة المسلحين القتلى. كما أعلنت الشرطة عن إصابة ثمانية أشخاص -من بينهم أربعة من دورية لقوات شبه نظامية- في وقت مبكر من صباح أمس بعد مهاجمة مسلحين لها بقنبلة.

وازدادت الهجمات التي يقوم بها المسلحون المعارضون لإجراء الانتخابات، إذ قاموا بالعديد من عمليات الاغتيال والهجمات بالقنابل في محاولة لردع المشاركين في تلك الانتخابات التي بدأت في 16 سبتمبر/أيلول الماضي وستنتهي في 8 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وقتل أكثر من 470 شخصا -من بينهم وزير إضافة لثلاثين من النشطين السياسيين- في هجمات لها علاقة بالانتخابات.

المصدر : وكالات