أنان يكشف عن خطة لتطوير أداء الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2002/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/17 هـ

أنان يكشف عن خطة لتطوير أداء الأمم المتحدة

كوفي أنان
كشف الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم عن أحدث خطة لتعزيز فعالية وكفاءة المنظمة الدولية وتركيز جهودها على أكثر المشاكل إلحاحا. وقال مسؤولون إن مسودة خطة إصلاح الأمم المتحدة تهدف لتنظيم أسلوب عملها حتى تتعامل بشكل أفضل مع الاحتياجات الملحة وتلعب دورا على الساحة الدولية.

وتعد هذه المرة الثانية التي يتقدم فيها أنان بمسودة خطة لإصلاح المنظمة، وتأتي بعد تسعة أشهر من تجديد فترته خمسة أعوام أخرى. ولا تستهدف الإصلاحات الاستغناء عن عاملين أو خفض الميزانية أو توفير نفقات.

ويقول أنان إن التغييرات تستهدف ضمان منح أهمية أكبر للمشاكل الاقتصادية والاجتماعية مثل الفقر ومرض الإيدز وقصور العمليات التعليمية مما يكون له الأثر البالغ على الدول الفقيرة.

وأوضح أن الأموال التي يمكن توفيرها بفضل إجراءات الترشيد المقترحة يجب أن يعاد استثمارها في نشاطات للأمم المتحدة أضعفت مؤخرا. وبعد أن أشار إلى أن الأمم المتحدة تخصص واحدا بالمائة فقط من ميزانيتها للتأهيل, قال إنه سيوصي الجمعية العامة يومي 30 و31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل بزيادة المبالغ المخصصة لهذا القطاع.

ومن بين هذه التوصيات خفض عدد اجتماعات الهيئات الحكومية التي بلغ عددها 15484 اجتماعا في السنتين الماليتين 2000 و2001، كما أبان أن الأمانة العامة للأمم المتحدة نشرت 5879 تقريرا في الفترة نفسها التي تستمر سنتين, وكان يمكن لعدد كبير منها أن تصدر في وثيقة واحدة حسب قوله.

واقترح أنان أيضا أن تحل هيئات إقليمية محل عدد كبير من 71 من المراكز الإعلامية التابعة للأمم المتحدة في العالم, بدءا بأوروبا الغربية. وأكد ضرورة تطوير الإعلام على شبكة الإنترنت.

وكان الأمين العام قد ذكر في اجتماع لدول عدم الانحياز الأسبوع الماضي أن من الضروري عدم التركيز على الأنشطة الهامشية أو البرامج التي لم تعد تخدم الأغراض المرجوة.

وقدم أنان أول خطة إصلاح عام 1997 في بداية فترة ولايته الأولى، وكانت لها نفس الأهداف وقادت إلى العديد من التغييرات الهيكلية في نظام إدارة الأمم المتحدة إلى جانب بعض التغييرات الخاصة بالميزانية والموظفين.

ولكن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تطلب المزيد من المنظمة الدولية مع الإبقاء على القيود المفروضة على الميزانية. ويعمل نحو 52100 موظف في الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة من بينهم 4500 في مقرها في نيويورك. وتنفق المنظمة نحو 1.3 مليار دولار لتنفيذ برامجها باستثناء عمليات حفظ السلام التي لها ميزانية منفصلة.

المصدر : وكالات