أتال بيهاري فاجبايي
استبعد رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إجراء أي حوار مع باكستان بشأن النزاع في كشمير, مؤكدا أن موقف إسلام آباد لم يتغير.

ونقلت وكالة أنباء يونايتد نيوز الهندية عن فاجبايي قوله، قبل مغادرته نيودلهي في زيارة إلى المالديف تستغرق أربعة أيام، إن الطريقة التي حاول الباكستانيون بواسطتها عرقلة الانتخابات في ولاية جامو وكشمير تدل على أنهم لم يغيروا موقفهم.

وأضاف أن أية ظروف مواتية لإجراء مفاوضات لا يمكن أن تنشأ إلا إذا أغلقت باكستان معسكراتها لتدريب من سماهم بالإرهابيين وتوقفت عن تقديم أي دعم لوجستي للمقاتلين الكشميريين.

وكان نائب رئيس الوزراء الهندي لال كريشنا أدفاني أكد أمس أن حكومته عازمة على القضاء على المقاتلين الكشميريين الذين قال إنهم يحظون بدعم باكستان ويشنون هجمات على إقليم جامو وكشمير.

وتتهم الهند باكستان بالسعي لإرباك الانتخابات الإقليمية التي تستمر من 16 سبتمبر/أيلول إلى الثامن من أكتوبر/تشرين الأول المقبل عبر تشجيعها عمليات تسلل ناشطين مسلحين عبر الحدود من كشمير الباكستانية. وتنفي إسلام آباد هذه الاتهامات وتصف عملية الاقتراع بالمهزلة، وتؤكد عدم تقديمها أي دعم سياسي أو دبلوماسي للمقاتلين في كشمير.

المصدر : الفرنسية