جاكرتا تطالب واشنطن بتفسير لتحذيراتها
آخر تحديث: 2002/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/16 هـ

جاكرتا تطالب واشنطن بتفسير لتحذيراتها

حمزة حاز

شكك نائب الرئيس الإندونيسي حمزة حاز اليوم في صحة التهديدات التي ادعت الولايات المتحدة أنها تستهدف مصالحها في إندونيسيا. وكانت سفارة الولايات المتحدة قد حذرت رعاياها من زيارة مدينة يوغياكارتا بعد تهديدات قالت إنها وردتها في الذكرى السنوية الأولى للهجمات على نيويورك وواشنطن.

وأردف نائب الرئيس قائلا إذا كانت لدى الولايات المتحدة أية معلومات فإنه يتعين عليها إبلاغ السلطات الإندونيسية لدراستها. وانتقد حاز في وقت سابق إغلاق واشنطن لسفارتها في جاكرتا لما يترتب على ذلك من إعطاء صورة سيئة عن إندونيسيا.

من جهته قال رئيس الشرطة في يوغياكارتا العميد جوهانيز سارونتو إنه لا يوجد ما يهدد الرعايا الغربيين في المدنية، مضيفا أن الشرطة سترفع من إجراءات الأمن لحمايتهم. وأوضح سارونتو أن السياح واصلوا زيارة أماكن مختلفة من المدينة كما هو معتاد.

حازم موزادي

انتقادات المعتدلين
في السياق ذاته حذر زعيم إسلامي إندونيسي الولايات المتحدة من محاولة نشر إشاعات كاذبة من شأنها أن تحدث ردة فعل عنيفة في أوساط المعتدلين الذين يشكلون أغلبية بين المسلمين الإندونيسيين.

وقال حازم موزادي زعيم منظمة نهضة العلماء التي تضم 40 مليون مسلم إن الولايات المتحدة إذا استمرت في مضايقة المسلمين فإن بعض الأحزاب التي تضم المعتدلين سوف تتخذ رد فعل معاكس ضدها.

وجاءت تصريحات موزادي على خلفية معلومات سربتها الولايات المتحدة عن تهديدات تستهدف الرعايا الغربيين في مدينة يوغياكارتا بالإضافة إلى محاولات لاغتيال رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو بوتري. واعتبر موزادي ذلك تدخلا في شؤون إندونيسيا الداخلية.

وتقول الولايات المتحدة إن رجلا عربيا يدعى عمر الفاروق الذي اعتقل بإندونيسيا في يونيو/حزيران الماضي على صلة بتنظيم القاعدة وكان يخطط للقيام بعمليات إرهابية ضد أهداف أميركية في إندونيسيا ومناطق جنوبي شرقي آسيا.

المصدر : وكالات