زعيم المعارضة المحافظة إدموند شتويبر بصحبة زوجته يدلي بصوته في مسقط رأسه بفولفراتشوسن
أظهرت تقديرات رسمية أولية لنتائج الانتخابات العامة في ألمانيا تقدما طفيفا للمعارضة المحافظة بزعامة إدموند شتويبر على الائتلاف الحكومي المكون من الاشتراكيين الديمقراطيين والخضر بزعامة المستشار غيرهارد شرودر.

وكانت تقديرات سابقة قد أظهرت تقدم الائتلاف الحاكم مع تجاوزه الأكثرية في البرلمان بمقعد إلى ثلاثة مقاعد, وفق تقديرات جديدة أوردتها شبكات التلفزيون.

وأفادت نتائج استطلاع أجراه تلفزيون محلي أن الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي ينتمي ليسار الوسط حصل على 37% فيما نال حزب الخضر 9.5% بالمقارنة بنسبة 39% للمعارضة المحافظة المؤلفة من حزبي الاتحاد الديمقراطي المسيحي والاتحاد الاجتماعي المسيحي بزعامة إدموند شتويبر.

وبحسب هذه التقديرات, فإن الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته سيفوز بـ 301 إلى 303 مقاعد, في حين تبلغ الأكثرية المطلقة 300 مقعد.

ورغم الهجوم الشديد الذي واجهه المستشار الألماني من المعارضة بسبب إخفاقه في تخفيض معدل البطالة, فإن شرودر استفاد من الفيضانات التي اجتاحت البلاد منتصف الشهر الفائت إذ أكد قدرته على إدارة ازمات بلاده.

كما تمكن شرودر من ترسيخ الاتجاه السلمي لدى مواطنيه عبر رفض المشاركة في أي عملية عسكرية ضد العراق حتى بتفويض من الأمم المتحدة رغم ما أدى إليه ذلك من توتر للعلاقات مع الولايات المتحدة، وتعهد زعيم المعارضة حسب تعبيره بإصلاح ما افسده شرويدر في العلاقة مع الولايات المتحدة بسبب الموقف من العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات