تريمبل أثناء اجتماع سابق مع قادة الشين فين (أرشيف)
وجه رئيس وزراء إيرلندا الشمالية البروتستاني ديفد تريمبل إنذارا إلى الجيش الجمهوري الإيرلندي يطالبه فيه بنبذ العنف أو مواجهة عقوبات فورية على جناحه السياسي (الشين فين)، في خطوة قد تعرض مجددا عملية السلام للخطر.

وقال تريمبل -في مؤتمر صحفي عقده بعد ساعات طويلة من النقاش مع حوالي 800 مندوب من حزب أولستر الوحدوي- إن حزبه سيمهل الجيش الجمهوري الإيرلندي حتى 18 يناير/ كانون الثاني القادم لكي يعلن نبذه للعنف نهائيا والانتقال للسلام، مضيفا أنه في حال عدم استجابته لهذه المهلة فإن وزراء حزبه سينسحبون من الحكومة المحلية.

وأوضح أنه توصل إلى تسوية بهذا الشأن مع معارضي اتفاق السلام داخل حزبه والذين لا يزالون يرفضون تقاسم السلطة مع الشين فين, بعد ثلاث سنوات من إقامة هيئة تنفيذية لإيرلندا الشمالية في ديسمبر/ كانون الأول 1999.

ويسعى الوحدويون من خلال تطبيق هذه الإجراءات إلى معاقبة الجيش الجمهوري الإيرلندي وجناحه السياسي لأنهم على قناعة بأن الجيش الجمهوري خرق وقف إطلاق النار عدة مرات.

يشار إلى أن تريمبل كان قد استقال من الحكومة في يوليو/ تموز 2001 احتجاجا على عدم نزع أسلحة الجيش الجمهوري الإيرلندي وعاد وتسلم منصبه رئيسا للوزراء في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد تطبيق الشق الأول من اتفاق نزع الأسلحة.

المصدر : الفرنسية