الشرطة تطلق قنابل الغاز لتفريق مظاهرة معارضة للرئيس الفنزويلي في كراكاس (أرشيف)
أطلقت الشرطة الفنزويلية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين مناوئين لحكومة الرئيس هوغو شافيز الذي يتهمونه بتعمد المواجهة العنيفة بينه وبين خصومه من المدنيين والعسكريين.

واحتشد نحو مائة من معارضي شافيز أمس الجمعة خارج مكاتب شركة النفط قرب قاعدة لاكارلوتا العسكرية شرقي كراكاس، في حين أطلقت قوات الحرس الوطني الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتشدين بعد أن رفضوا أوامر بالتفرق.

وقال زعماء المعارضة إن شافيز الذي نجا من محاولة انقلابية مؤخرا يحاول خلق الذرائع لفرض حالة الطوارئ في البلاد لترسيخ سيطرته على الحكومة.

وكان الرئيس الفنزويلي الذي انتخب ديمقراطيا عام 1998 قد تعهد بالعمل على إعادة تقسيم الثروة ومساعدة الفقراء، إلا أن خصومه يقولون إنه يسعى لتكريس سيطرة اليسار اليميني في البلاد.

كما اتهموه بالتعامل العنيف مع المسيرات المعارضة للحكومة وشن حملة ضد ضباط الجيش المتهمين بتورطهم في المحاولة الانقلابية الفاشلة التي وقت في أبريل/ نيسان الماضي.

وقال محامو وأسر نحو 300 من ضباط الجيش الذين تحقق معهم السلطات لعلاقتهم بالمحاولة الانقلابية إن بعض الضباط وضعوا في الحجز مما زاد التوتر داخل المؤسسة العسكرية، في حين شكا بعض الضباط من أنهم وأسرهم صاروا عرضة للمضايقة من جانب رجال الأمن.

المصدر : رويترز