الشرطة تحرس بعض المتهمين من حركة الجهاد العالمية بعد مثولهم أمام محكمة في كراتشي أمس

أعلنت الشرطة الباكستانية أنها أوقفت ثلاثة إسلاميين مساء أمس الجمعة. وقالت إن المعتقلين الذين ينتمون إلى حركة المجاهدين العالمية "كانوا يعدون لعملية من أجل تحرير رفاق لهم أثناء مثولهم أمام المحكمة", أو مهاجمة قوة الشرطة التي كانت ستنقلهم من السجن إلى المحكمة.

وكانت الشرطة قد اعتقلت الأسبوع الماضي عددا من أعضاء هذه المنظمة التي تحملها مسؤولية هجوم على مهندسين فرنسيين بكراتشي في الثامن من مايو/ أيار الماضي، مما أدى إلى مصرع 14 شخصا منهم 11 فرنسيا.

كما تتهم الشرطة هذه الحركة بتنفيذ الهجوم الذي استهدف بعد شهر القنصلية الأميركية بالمدينة الواقعة جنوبي باكستان وأودى بحياة 12 شخصا، وبالتخطيط لاغتيال الرئيس برويز مشرف أثناء زيارته إلى كراتشي يوم 26 أبريل/ نيسان الماضي.

وقال المفوض في الشرطة منصور مغال إن الثلاثة الذين اعتقلوا في حي أورانجي تاون بكراتشي هم إقبال الزبيري المسؤول عن المجموعة بالحي ومحمد وكيل ووسيم حيدر المعروف باسم حمزة.

وقال قائد الشرطة بكراتشي أسد جهانجير إن المحققين فتشوا اليوم السبت منزلا مهجورا, وعثروا فيه على صواعق ومعدات تستعمل لإطلاق صواريخ ومعدات إلكترونية تستعمل في الانفجارات. وأضاف أن أحد الأشخاص المعتقلين "أبلغ الشرطة بهذا الموقع".

المصدر : وكالات