الشرطة تقتاد المشتبه به الأول شارب إلياس أسد الله زعيم خلية كراتشي
أعلن ريتشارد أرميتاج مساعد وزير الخارجية الأميركي أن الاستخبارات الباكستانية أحبطت محاولة لاغتيال الرئيس برويز مشرف. جاء ذلك أثناء إدلاء أرميتاج بأقواله أمام جلسة استماع مشتركة للجنة الاستخبارات بمجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين بشأن هجمات سبتمبر/ أيلول 2001.

وأوضح أرميتاج أن عناصر إسلامية وصفها بالمتطرفة كانت تخطط لعملية تفجير تستهدف قتل مشرف أثناء افتتاحه الاثنين الماضي معرضا لوزارة الدفاع بمدينة كراتشي استمر لمدة يومين. وقد عاد الرئيس الباكستاني إلى إسلام آباد وألقى أمس الخميس كلمة في افتتاح مؤتمر إقليمي للأمن والسلام بجنوب آسيا ونفى تعرضه لمحاولة اغتيال.

لكن وزير الداخلية معين الدين حيدر نفى إحباط محاولة جديدة لاغتيال مشرف أثناء وجوده في كراتشي منذ أيام. وجاء النفي ردا على تقارير وسائل إعلام محلية ذكرت أن اعتقال سبعة مشتبه بهم في كراتشي أحبط خطة لاغتيال مشرف أثناء وجوده في المدينة.

خلية كراتشي

اثنان من المتهمين في طريقهما لقاعة المحكمة
وكانت الشرطة الباكستانية قد أعلنت أمس الخميس أنها اعتقلت سبعة من المشتبه في تدبيرهم انفجار سيارة ملغومة يوم الثامن من مايو/ أيار الماضي في كراتشي وراح ضحيته 11 مهندسا فرنسيا وثلاثة باكستانيين, والهجوم على القنصلية الأميركية الشهر التالي في المدينة نفسها وأدى إلى مقتل 12 باكستانيا, وفي محاولة اغتيال الرئيس برويز مشرف في أبريل/ نيسان بكراتشي أيضا.

وأوضح متحدث باسم وزارة الداخلية الباكستانية أنه تم اعتقال السبعة أثناء مداهمة منزل في كراتشي، مشيرا إلى أنه تم العثور على كميات من الأسلحة والصواريخ والقنابل اليدوية. وأعلن مصدر في الشرطة الباكستانية أن المشتبه بهم السبعة سيحاكمون في باكستان ولن يتم تسليمهم لأي دولة.

وأكد قائد شرطة إقليم السند أن هذه الخلية من أخطر التنظيمات الفرعية لحركة المجاهدين, وأن زعيمها يدعى شارب إلياس أسد الله. وقال إن المحققين لم يعثروا حتى الآن على رابط بين تنظيم القاعدة والمشتبه بهم.

وقد مثل المتهمون اليوم أمام محكمة بكراتشي التي قررت تمديد حبسهم بعد أن وجهت إليهم تهمة التورط في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية بالمدينة. ويمثل المتهمون أمام المحكمة مجددا يوم 2 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالات