أبو بكر بشير

اتهم عالم الدين الإندونيسي أبو بكر بشير الولايات المتحدة بمعاداة الإسلام على خلفية تحذير السفارة الأميركية رعاياها من التعرض لهجمات إرهابية في إندونيسيا.

وطلبت سفارة واشنطن في جاكرتا من رعاياها أخذ الحيطة والحذر في مدينة يوغياكارتا وسط إقليم جافا. وقالت إنها تلقت تحذيرات جادة من احتمال تعرض الرعايا الغربيين في يوغياكارتا لأعمال عنف في المستقبل القريب.

وتعتبر يوغياكارتا منطقة جذب سياحي لكنها تعتبر أيضا تجمعا لعدة جماعات إسلامية. وكانت السفارة في جاكرتا قد أغلقت مؤقتا الأسبوع الماضي تحسبا لأي هجمات.

من جهته, أنكر أبو بكر الذي تتهمه ماليزيا وسنغافورة بالضلوع في أعمال إرهابية صلته برجل عربي يدعى عمر الفاروق اعتقل في إندونيسيا في يونيو/ حزيران الماضي بتهمة الانتماء لتنظيم القاعدة. وأكد أنه سيستجيب للشرطة لتوضيح موقفه إذا قامت باستدعائه. وتتهم كل من ماليزيا وسنغافورة أبو بكر بأنه أبرز زعماء شبكة إرهابية في المنطقة تدعى الجماعة الإسلامية.

ويتوقع أن تتعرض إندونيسيا لضغوط لملاحقة أبو بكر في ضوء ما كشفه عمر الفاروق عن خطط لضرب أهداف أميركية في الذكرى السنوية الأولى لهجمات 11 سبتمبر، بالإضافة إلى التآمر لاغتيال الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري.

المصدر : رويترز