FBI كان على علم بخطر وقوع هجمات بالطائرات
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/13 هـ

FBI كان على علم بخطر وقوع هجمات بالطائرات

أعلنت مسؤولة في التحقيق الذي يجريه الكونغرس بشأن إخفاقات
أجهزة الاستخبارات, أن هذه الأجهزة كانت على علم بخطر وقوع هجمات تستخدم فيها طائرات مدنية قبل 11 سبتمبر/ أيلول 2001, لكنها
اعتبرت أن هذا الخطر ليس كبيرا.

وقالت إليونور هيل وهي مسؤولة في التحقيق والمدعية العامة السابقة أمام لجنة خاصة في الكونغرس إنه "رغم معلومات متناقضة وصلت إلى أجهزة الاستخبارات, فإن مكتب التحقيق الفدرالي (FBI) والإدارة الفدرالية للطيران المدني اعتبرا أن خطر وقوع عمل إرهابي يستهدف الطيران المدني ضعيف نسبيا".

وأعادت إليونور المعلومات الأولى في هذا الشأن إلى العام 1994 وقالت إنه "منذ 1994 وحتى أواخر أغسطس/ آب 2001, تلقت أجهزة الاستخبارات معلومات أشارت إلى أن إرهابيين دوليين قرروا استخدام طائرات لشن هجمات إرهابية. وعلى ما يبدو, لم تبذل أجهزة الاستخبارات جهودا أو أنها بذلت جهدا ضئيلا لتحليل هذا الخطر". وذكرت أن إنذارا في خريف 1998 تحدث عن مشروع هجوم قد يشنه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عبر طائرات على نيويورك وواشنطن.

وكانت المدعية العامة السابقة تتحدث في إطار الجلسة العلنية الأولى حول التحقيق الذي تجريه منذ ستة أشهر لجنة الكونغرس الخاصة المؤلفة من أعضاء لجان الاستخبارات في مجلسي النواب والشيوخ. وقد عقدت هذه اللجنة حتى الآن عشر جلسات مغلقة.
وأوضح رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ السيناتور الديمقراطي بوب غراهام أن أعضاء اللجنة الذين توصلوا إلى هذه الاستنتاجات, درسوا طوال ستة أشهر 400 ألف صفحة من الوثائق والمقابلات لحوالي 500 شخص.

وأضاف "أن هذه الجلسات جزء من بحثنا عن الحقيقة, ليس بهدف توجيه الاتهام إنما لتحديد وتصحيح المشاكل التي يمكن أن تكون قد منعت حكومتنا من اكتشاف مؤامرة تنظيم القاعدة وإحباطها". لكن إليونور هيل حرصت على القول إن المعلومات حول مخاطر وقوع هجمات تستخدم فيها طائرات لا تشكل سوى جزء صغير من كميات هائلة من المعلومات التي جمعتها أجهزة الاستخبارات. واستمرت جلسة أمس الأربعاء حوالي ست ساعات.

المصدر : الفرنسية