كوفي أنان يتوسط الزعيمين القبرصيين رؤوف دنكطاش وغلافكوس كليريدس أثناء اجتماع في باريس
حذر قائد القوات البرية بالجيش التركي الجنرال إيتاك يالمان من "أزمة أمنية" في قبرص إذا منح الاتحاد الأوروبي عضويته للقسم اليوناني من الجزيرة المقسمة.

وقال يالمان لدى وصوله إلى القسم التركي في زيارة تستغرق ثلاثة أيام إن قبول عضوية قبرص اليونانية بالاتحاد الأوروبي سيقضي على السلام والاستقرار شرقي البحر المتوسط.

واتهم الجنرال التركي قبرص اليونانية بالاستمرار في زيادة قدراتها العسكرية وهو ما اعتبره دلالة على استعدادها للدخول في "مغامرة جديدة"، في إشارة منه إلى الأحداث التي شهدتها الجزيرة خلال الستينات.

وقال إن تركيا وقواتها المسلحة مصممتان وجاهزتان لتنفيذ تعهدهما "التاريخي" بضم شمالي قبرص في أي وقت، وأكد أن أنقرة ستواصل دعمها للشطر التركي من الجزيرة. وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أنه سيقبل عضوية قبرص في حال إعادة توحيد الجزيرة أو عدمه, وهي الخطوة التي تعارضها تركيا والشطر التركي من قبرص بشدة.

في الوقت نفسه قالت اليونان اليوم إنها مستعدة لدعم مواصلة محادثات الأمم المتحدة بشأن إعادة توحيد قبرص, حتى بعد انضمام الجزيرة المحتمل للاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ومن المتوقع أن تطرح الأمم المتحدة خطة سلام لدفع محادثات السلام المتعثرة بين القبارصة الأتراك واليونانيين, بعد أن تبدأ مشاورات على مستوى عال بهذا الخصوص في أكتوبر/تشرين الأول المقبل. يذكر أن زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش وزعيم القبارصة اليونانيين غلافكوس كليريدس دخلا في مفاوضات سلام منذ يناير/كانون الثاني الماضي في محاولة لإعادة توحيد الجزيرة, إلا أنها لم تحقق تقدما يذكر.

ويصر الجانب التركي على أن تبقى الجزيرة مقسمة إلى دولتين يربط بينهما نظام كونفدرالي، بينما يؤيد الجانب اليوناني والأمم المتحدة قيام نظام فدرالي يجمع بين منطقتين يونانية وتركية.

المصدر : وكالات