دستور جديد في كينيا يحد من صلاحيات الرئيس
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/13 هـ

دستور جديد في كينيا يحد من صلاحيات الرئيس

دانيل أراب موي
قال رئيس اللجنة القانونية المكلفة بمراجعة الدستور الكيني المحامي ياش بال غاي إن الدستور الحالي كان يعطي الرئيس دانيال أراب موي صلاحيات "هائلة"، وأوضح أن تقليص هذه الصلاحيات الممنوحة لرئيس البلاد من المطالب الرئيسية للكينيين في مئات المدن الذين اجتمعت معهم لجنته خلال الاثني عشر شهرا الماضية.

وأعلنت اللجنة أمس الأربعاء مقترح الدستور الجديد الذي جعل من منصب الرئيس منصبا رمزيا في الغالب، وأنزل الصلاحيات التنفيذية إلى رئيس الوزراء، كما أعطى البرلمان صلاحيات أوسع في مراقبة أعمال الحكومة.

وأوضح غاي أن الدستور الجديد يعطي أيضا صلاحيات أوسع إلى حكومات الأقاليم بعد أن كانت جميع السلطات مركزة في العاصمة نيروبي، وأبان أن شعب هذه الأقاليم كان محروما من ممارسة حقه في صناعة القرار.

ومن المقرر أن تتم مناقشة مسودة الدستور الجديد الشهر المقبل من خلال مؤتمر دستوري، ثم يصادق عليه البرلمان قبل إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتشكلت لجنة إعادة صياغة الدستور الكينية عام 2001 بعد ضغوط من المعارضة والكنيسة والاتحادات العمالية وجماعات حقوق الإنسان، كما حثت الدول المانحة الرئيس دانيال أراب موي للموافقة على تشكيلها.

ويعد موي أطول الزعماء الأفارقة بقاء في السلطة إذ ظل يحكم بلاده لأربعة وعشرين عاما، ومن المقرر أن يتنحى عن السلطة بعد الانتخابات المقررة نهاية العام الحالي، وكان من صلاحياته بحسب الدستور الحالي حل البرلمان في أي وقت، والمصادقة على القوانين الجديدة، كما يعطي لمكتبه الكلمة الأخيرة في عملية تسجيل الناخبين وإصدار بطاقات الهوية.

وللرئيس أيضا الحق في تعيين كل القضاة، ولا يخضع بحكم منصبه الرئاسي لمراقبة البرلمان في ما يخص قرار شن الحرب.

المصدر : رويترز