خلية في سنغافورة خططت لضرب منشآت حيوية
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/12 هـ

خلية في سنغافورة خططت لضرب منشآت حيوية

خزان ضخم للمياه في سنغافورة من بين الأهداف التي يخشى تدميرها

أعلنت السلطات في سنغافورة أن أعضاء الخلية المسلحة الذين ألقي القبض عليهم الشهر الماضي للاشتباه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة كانوا يخططون لضرب وزارة الدفاع ومصانع كيمياوية وخزانات مياه في البلاد.

وقالت وزارة الشؤون الداخلية إن الخلية المؤلفة من 21 شخصا تلقت أمرا بتنفيذ الهجمات من عالم إندونيسي يدعى رضوان إسماعيل الدين يعتقد بأنه يترأس الجماعة الإسلامية ذات الصلة بتنظيم القاعدة، وأشارت الوزارة إلى أن مكان إقامة إسماعيل الدين الملقب باسم همبالي مجهول حاليا.

صورة جماعية لثمانية عشر عضوا في الجماعة الإسلامية تعتقلهم السلطات السنغافورية

وكانت السلطات المختصة في سنغافورة قد اعتقلت 19 من 21 شخصا (جميعهم مواطنون سنغافوريون) في أغسطس/آب الماضي, قالت إنهم أعضاء في تنظيم يدعى الجماعة الإسلامية تخطط لمهاجمة المصالح الأميركية في البلاد. وزعمت أن بعضهم كان قد تلقى تدريبا عسكريا في معسكرات تابعة للقاعدة في أفغانستان، في حين أن الاثنين الآخرين على علاقة بتنظيم جبهة تحرير مورور الإسلامية وتلقيا تدريبا في معسكر يقع جنوبي الفلبين.

وكانت الحكومة السنغافورية قد اعتقلت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي مجموعة أخرى من المشتبه في تورطهم بعلاقات مع أسامة بن لادن.

ضرب سفارتي أميركا وإسرائيل

فتح الرحمن الغوزي محاطا بالقوات الفلبينية
من جانب آخر اعترف ناشط إندونيسي اعتقل في وقت سابق بالفلبين بأن جماعته خططت لتفجير السفارتين الأميركية والإسرائيلية بسنغافورة في إطار مسعى لإقامة دولة إسلامية مستقلة في المنطقة.

وكشف فتح الرحمن الغوزي عضو الجماعة الإسلامية والمعتقل في مانيلا هذه المخططات في اعتراف أدلى به للشرطة الفلبينية في يوليو/تموز ووزعته رويترز اليوم.

وقال الغوزي في اعترافه إن اثنين من قادة الجماعة الإسلامية -هما رضوان إسماعيل الدين (همبالي) وفايز أبو بكر باتانا الذي قال الغوزي إنه ممول ماليزي للجماعة الإسلامية- لهما علاقة بالمؤامرة. وقال الغوزي في بيانه "فايز وهمبالي أمراني بشراء المتفجرات كي تستخدمها منظمتنا في برنامج الجهاد بجنوب شرق آسيا، وفايز هو الزعيم وممول الجماعة".

وأضاف أن "الأوامر جاءت بشراء خمسة إلى سبعة أطنان متفجرات ستتجه إلى سنغافورة كي استخدمها". وتابع أنه بجانب شراء المتفجرات فقد كان معنيا بإجراء اتصالات بهدف إقامة دولة إسلامية. ولم يحدد أي منطقة بالضبط كانوا يعتزمون إقامة الدولة الإسلامية فيها، وقالت وسائل إعلام إنهم كانوا سيغطون مناطق من الفلبين وماليزيا وإندونيسيا.

وقال الغوزي إنه قبل أن يزور الفلبين زار سنغافورة مع بعض رفاقه وإنه تفقد موقعي السفارتين الأميركية والإسرائيلية باعتبارهما من الأهداف الرئيسية. واعتقلت الشرطة الفلبينية الغوزي في يناير/كانون الثاني بعد ضبط 1.2 طن من المتفجرات في مدينة جنوبي البلاد. وحكم عليه في أبريل/نيسان بالسجن 12 عاما بتهمة حيازة متفجرات وستة أعوام لتزويره وثائق سفر.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: