بوش يشكر باكستان على تسليم بن الشيبة
آخر تحديث: 2002/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/11 هـ

بوش يشكر باكستان على تسليم بن الشيبة

جورج بوش أثناء جولة انتخابية بولاية مسيسيبي
شكر الرئيس الأميركي جورج بوش باكستان على تعاونها في الحرب على ما أسماه الإرهاب, في أعقاب تسليم إسلام آباد السلطات الأميركية خمسة أشخاص يشتبه في أنهم أعضاء بتنظيم القاعدة ومنهم رمزي بن الشيبة.

وقال في اجتماع انتخابي "هذا الشخص لم يكن سوى قاتل, وفي نهاية المطاف تمكنا من اعتقاله". وأضاف أنه يحرص على أن يعبر عن شكره "للحكومة الباكستانية لتعاونها مع السلطات الأميركية لإحالته إلى القضاء".

وأضاف أن رمزي بن الشيبة "كان يعتقد أنه سيكون قرصان الجو العشرين (يوم 11 سبتمبر/أيلول). كان يعتقد أن في إمكانه الاختباء وكان يظن أنه يستطيع أن يهدد أميركا دائما. لكنه نسي أن أكبر دولة في العالم تطارد (الإرهابيين) الواحد تلو الآخر".

وأفاد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن بن الشيبة -وهو يمني يشتبه في أنه منسق هجمات سبتمبر- قد يحاكم أمام محكمة عسكرية, مشيرا إلى أن الرئيس بوش لم يتخذ بعد أي قرار بهذا الشأن. وقال إن بوش "لم يتخذ على حد علمي أي قرار حتى الآن. وإلا لكنت علمت به".

ضربة للقاعدة

رشيد قرشي
وفي إسلام آباد قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني إن إلقاء القبض على عدد من أبرز المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة -بما في ذلك رمزي بن الشيبة- يشير إلى قصم ظهر التنظيم في باكستان.

وقال الجنرال رشيد قرشي للصحفيين في كراتشي حيث تم اعتقال المشتبه بهم "نتقدم إلى الأمام تدريجيا وبسلاسة في الحرب الدولية على الإرهاب". وأضاف بعد حضور معرض عسكري مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف "الاعتقالات الأخيرة تظهر أن الشبكة الإرهابية قد قصم ظهرها على ما يبدو".

وسئل إن كان يعتقد أن مقاتلي القاعدة أعادوا تنظيم صفوفهم في باكستان بعد الهروب من أفغانستان, فقال "يبدو أن بعض العناصر مطلقة السراح ويحتمل أنهم اختاروا المدن الكبيرة بما في ذلك كراتشي كمخابئ".

ويشكل اعتقال الشرطة الباكستانية بن الشيبة الأربعاء الماضي بمساعدة الشرطة الفدرالية الأميركية (FBI) أحد أهم الإنجازات في الحرب على القاعدة, منذ اعتقال أبو زبيدة أحد مساعدي بن لادن بباكستان في مارس/آذار الماضي.

الحرب على الإرهاب

دونالد رمسفيلد
من جهة أخرى أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد -تعليقا على موجة الاعتقالات الأخيرة في مناطق عدة من العالم- أن الحرب على ما سماه الإرهاب على الصعيد العالمي لن تتوقف أو تتراجع.

وقال في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع (البنتاغون) الاثنين إن "الحرب على الإرهاب لن تتوقف ولن تتراجع ولن تخسر. ويوميا نكتشف مخابئ أسلحة في أفغانستان. ونادرا ما يمر يوم دون أن يقع في الفخ شخص ما على هذا الكوكب أو يعتقل ويستجوب ثم يقدم معلومات مسيئة إليهم ومفيدة لنا". وذكر بأن "الولايات المتحدة أقامت منذ 11 سبتمبر/أيلول 2001 تحالفا يضم أكثر من 90 دولة أي ما يعادل تقريبا نصف دول العالم في الحرب على الإرهاب".

وأضاف "إننا نرى عمل هذه الدول كل يوم تقريبا: اقتسام المعلومات والضغوط على الإرهابيين, والذين يعتقلون خلال سلسلة من العمليات في عدد من القارات, والمعلومات السرية التي تجمع خلال تلك العمليات". وقد أتاحت مجموعة من العمليات في أوساط الإسلاميين الأسابيع الأخيرة بكافة أنحاء العالم اعتقال أربعين شخصا تدرب بعضهم على ما يبدو في معسكرات أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات