واشنطن تؤكد تسلمها بن الشيبة وباكستان لا تؤكد هويته
آخر تحديث: 2002/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/10 هـ

واشنطن تؤكد تسلمها بن الشيبة وباكستان لا تؤكد هويته

قال مسؤول أميركي رفيع اليوم إن الولايات المتحدة وضعت يديها على رمزي بن الشيبة المعتقل في باكستان والمشتبه بأنه أحد أعضاء شبكة القاعدة والمنسق الرئيسي لهجمات 11 سبتمبر/ أيلول، لكن المصدر أكد أن الشيبة "لم يغادر المنطقة". وعلى الرغم من هذا التأكيد فإن مسؤولين باكستانيين رفيعي المستوى رفضوا تأكيد أن الشخص المذكور هو بن الشيبة المطلوب للولايات المتحدة.

فقد قال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم نشر اسمه إن الولايات المتحدة وضعت يدها على ابن الشيبة منذ بضعة أيام، إلا أنه لم يتم بعد بصفة نهائية حسم مجال الاختصاص القانوني في القضية.

وذكر مسؤولون في باكستان أن ابن الشيبة محتجز في موقع سري في البلاد تحيط به حراسة مشددة. وفي كراتشي قال مسؤول باكستاني رفيع اليوم إن بلاده على استعداد لتسليم ابن الشيبة إلى الولايات المتحدة بعد الانتهاء من الإجراءات القانونية والتحقيقات الخاصة بباكستان.

وزير الداخلية الباكستاني
معين الدين حيدر
وفي وقت سابق اليوم أعلن وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر أن المحققين الباكستانيين انتهوا من استجواب ابن الشيبة الذي يشتبه بأنه منسق هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة, وأضاف أنه "سيتم تسليمه بعد إنهاء المعاملات الرسمية". وكان حيدر ووزير الخارجية عبد الستار عزيز قد رفضا تأكيد أن يكون الشخص المعتقل هو نفسه بن الشيبة. وأضاف حيدر أن الأشخاص الذين اعتقلوا في كراتشي يحملون جوازات سفر مزورة وبالتالي يحتاج الأمر إلى مزيد من التحقيق للجزم بأن المعتقل هو بن الشيبة.

وقال مراسل الجزيرة في باكستان إن هناك اعتقادا سائدا بأن الشخص المذكور قد لا يكون رمزي بن الشيبة "لأنه لم تنشر له صور حتى الآن تثبت أنه بن الشيبة". وأضاف أن بعض الصور التي التقطت أثناء اقتحام المبنى في كراتشي والتي يعتقد أنها للمشتبه به بن الشيبة "توجد بها فوارق مع الصور التي نشرت له من قبل".

وقال وزير الداخلية الباكستاني في المؤتمر الصحفي الذي عقده بإسلام آباد إن على باكستان، بموجب القوانين الدولية, تسليم المشبوهين إلى الدول التي تبحث عنهم، وأضاف "إلا أنهم يجب أن يمثلوا أمام قاض، وإذا كان راضيا عن الجوانب القانونية يمكن أن تحصل عملية التسليم".

وأكد حيدر أن باكستان لا تعتقل مسؤولا كبيرا آخر في تنظيم القاعدة, وذلك خلافا لما أشارت إليه أنباء في اليومين الماضيين ولما ذكره الرئيس الباكستاني برويز مشرف نفسه في حديث لشبكة الأخبار الأميركية (CNN).

وأوضح الوزير أنه ليس هناك بين الموقوفين الاثني عشر الذين اعتقلوا الأسبوع الماضي في كراتشي -باستثناء بن الشيبة- أشخاص مدرجون على لائحة "الإرهابيين" المطلوبين. وأشار إلى أن المعتقلين الآخرين هم مرافقون لرمزي ويحملون الجنسية اليمنية.

وكانت مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس قالت في مقابلة مع برنامج (فوكس نيوز صنداي) إن المسؤولين الأميركيين يتلهفون لاستجواب ابن الشيبة لانتزاع المعلومات التي يعرفها عن الهجمات ودوره فيها.

وأضافت أن واشنطن تريد التحقيق معه داخل الولايات المتحدة وستعمل بالتنسيق مع المسؤولين الباكستانيين، وأشادت رايس بنبأ اعتقال ابن الشيبة واعتبرته إنجازا مهما في الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على ما يسمى بالإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات