وارتان أوسكانيان
أبلغت أذربيجان الأمم المتحدة أن مجلس الأمن الدولي خلق موقفا متفجرا بعدم تنفيذه القرارات الرامية إلى حل نزاعها الإقليمي القائم منذ فترة طويلة مع أرمينيا حول إقليم نغورني قره باغ.

وقال وزير الخارجية الأذربيجاني ولايت غولييف في كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "أذربيجان ترى ضرورة ملحة في تدخل جديد وحازم من جانب مجلس الأمن الدولي الذي لم يستخدم حتى الآن إمكاناته للإسهام بشكل فعال في تسوية النزاع الأرميني الأذري"، مضيفا أن "الوضع الراهن متفجر".

ومن جانبه قال وزير الخارجية الأرميني وارتان أوسكانيان الذي ألقى كلمة أمام الجمعية العامة بعد غولييف إن التصريحات الأذرية أصابته "بصدمة وقلق أيضا". وأضاف "اليوم بعد أن تحدث المجتمع الدولي عن مسؤوليات الدول تجاه قرارات مجلس الأمن الدولي، توجه أذربيجان بشكل طائش نفس الاتهامات بشأن أرمينيا".

وتعد تصريحات الجانبين تذكرة أخرى للرئيس الأميركي جورج بوش بأن العديد من الأزمات العالمية إلى جانب مواجهة واشنطن مع بغداد، تدور حول اتهامات عدم تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي.

ويتركز الخلاف بين أذربيجان وأرمينيا على جيب نغورني قره باغ الذي تحاول أغلبية سكانه المنحدرين من أصل أرميني الانفصال عن الحكم الأذري والانضمام إلى أرمينيا. وقتل عشرات الآلاف في القتال الذي تفجر عام 1988 وانتهى بهدنة غير مستقرة تم التوصل إليها في عام 1994. ومازال نحو مليون أذري مشردين بعد هروبهم من الصراع.

المصدر : رويترز