كرزاي يفشل في الحصول على قوات دولية إضافية
آخر تحديث: 2002/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/8 هـ

كرزاي يفشل في الحصول على قوات دولية إضافية

كوفي أنان وحامد كرزاي بمقر رئاسة الأمم المتحدة في نيويورك أثناء انعقاد الجمعية العامة
اتفقت الدول المجاورة لأفغانستان والحكومات المهتمة بالأوضاع هناك على أن الأمن مازال يمثل مشكلة كبيرة في أفغانستان ولكنها أخفقت في الاتفاق على ما إذا كانت ستوسع حجم قوة دولية تتولى الآن حماية العاصمة الأفغانية فقط.

ولم تلق نداءات الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والرئيس الأفغاني حامد كرزاي المطالبة بتوسيع القوة الدولية في أفغانستان آذانا صاغية أمس في نيويورك أثناء اجتماع رفيع المستوى للمانحين والبلدان المجاورة لأفغانستان.

والتقى مسؤولون كبار من ست دول مجاورة لأفغانستان إضافة إلى الولايات المتحدة وروسيا وعدة حكومات أخرى مهتمة بالوضع هناك مع الرئيس الأفغاني لمدة ساعتين تقريبا في محادثات مغلقة، وأصدروا بعد ذلك بيانا أعرب عن "القلق العميق" بشأن الوضع الأمني.

وقال أنان في الاجتماع الذي عقد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة حضره وزراء الخارجية وكبار المسؤولين في 21 بلدا إن "الهجمات الإرهابية الأخيرة بينت أن التحدي الحاسم لأفغانستان هو مسألة الأمن".

وأضاف "إن أفضل ضمانة للأمن تتمثل في إنشاء جيش وقوات شرطة مؤهلة"، وضم صوته إلى الرئيس الأفغاني في دعوته إلى توسيع عمل القوة الدولية مؤكدا أن من شأن ذلك الإتيان بنتائج حاسمة.

وكان كرزاي قد دعا في كلمته إلى نشر قوات إيساف البالغ عددها حاليا نحو خمسة آلاف عنصر في كابل ومحيطها في مناطق أخرى من البلاد، إلا أن المجموعة لم تتمكن من التوصل لقرار بهذا الشأن.

يذكر أن من بين الحاضرين لهذا الاجتماع وزير الخارجية الأميركي كولن باول والرئيس الباكستاني برويز مشرف، ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني، وقد أكدت الحكومات المشاركة "التزامها القاطع بالمساعدة على توفير بيئة آمنة في أفغانستان".

المصدر : وكالات