اتهام طيارين أميركيين بالقتل الخطأ لكنديين في أفغانستان
آخر تحديث: 2002/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/8 هـ

اتهام طيارين أميركيين بالقتل الخطأ لكنديين في أفغانستان

مراسم تأبين أربعة جنود كنديين قتلوا في أفغانستان
وجه القضاء العسكري الأميركي للجرائم غير المتعمدة الاتهام لطيارين أميركيين اثنين في حادث مقتل أربعة جنود كنديين خطأ في أفغانستان خلال عملية قصف جوي ليلي.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن هاري شميت ووليام أومباش متهمان أيضا بالتسبب بجرح ثمانية عسكريين كنديين آخرين في الحادث نفسه الذي وقع في قندهار يوم 17 أبريل/نيسان الماضي. وقوبلت هذه الخطوة بارتياح شديد في الأوساط الرسمية الكندية. وقال وزير الدفاع الكندي جون ماكولم إن الولايات المتحدة تتعامل مع القضية بجدية كبيرة.

وجاء في حيثيات الاتهام أن الطيار شميت كان يحلق على ارتفاع منخفض عندما شاهد أضواء تشبه المفرقعات ظن أنها عملية إطلاق نار باتجاهه وطلب حينئذ إذنا بإطلاق النار. وأخبر شميت مركز التحكم على الأرض أنه شعر بالخطر قبل أن يقوم بإسقاط القنبلة.

ويفيد التحقيق في الحادث أن شميت شرع بالهجوم دون انتظار الإذن بالرد من مركز التحكم في الوقت الذي كان يفترض أن يقوم فيه بعملية مراوغة بدلا من القصف. وقال تقرير صدر عن لجنة التحقيق إن "هذه النتيجة جاءت بسبب انتهاك قواعد الاشتباكات وعدم استخدام الأسلحة الفتاكة بشكل مناسب". كما أفاد التقرير بأن خرائط الطيارين لم تتضمن المنطقة التي كانت تجري فيها القوات الكندية تمريناتها العسكرية.

ويفترض أن يقرر قائد قاعدة سلاح الجو الموجودة في لويزيانا اللفتنانت جنرال بروس كارلسون ما إذا كان سيحيل الطيارين إلى المحكمة العسكرية العليا أم لا.

وأوضحت ناطقة باسم سلاح الجو الأميركي الكابتن دنيز كير أن كارلسون قد يقرر العفو عنهما أو إحالتهما إلى محكمة اتهامية عسكرية لمزيد من التحقيق. وفي حال تبين أنهما مذنبان يواجه الطياران عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى 64 عاما.

المصدر : الفرنسية