محكمة باكستانية ترفض استئناف بوتو
آخر تحديث: 2002/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/7 هـ

محكمة باكستانية ترفض استئناف بوتو

بينظير بوتو
رفضت محكمة باكستانية طلبات الاستئناف الثلاثة التي تقدمت بها رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو ضد الحظر المفروض على خوضها الانتخابات المقرر إجراؤها يوم العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وقال محامي بوتو إن لجنة في المحكمة العليا بإقليم السند رفضت طلبي الاستئناف اللذين تقدمت بهما بوتو ضد قرار رفض أوراق ترشيحها في بلدة لاركانا وبلدة راتو ديرو، مشيرا إلى إن لجنة ثالثة رفضت كذلك استئنافها الثالث والأخير بشأن مقعد مخصص للنساء في مدينة كراتشي.

وأثار القرار مؤيدي حزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه بوتو وقاموا بمظاهرات في إقليم السند مسقط رأسها في انتهاك لحظر الاحتجاجات. وذكر شهود عيان أن الشرطة اعتقلت 25 من مؤيدي الحزب.

يشار إلى أن القضاء الباكستاني كان قد أدان رئيسة الوزراء السابقة الملاحقة في قضايا فساد مرتين هذه السنة بجريمة الفرار لعدم مثولها أمام المحكمة.

ويحظر مرسوم صدر في أغسطس/ آب ترشيح أي شخص للانتخابات صدر ضده حكم من قبل القضاء.

انتقادات المعارضة

نواز شريف
في هذه الأثناء انتقد حزب الرابطة الإسلامية المعارض رفض السلطات الانتخابية الباكستانية ترشيح زعيمه شهباز شقيق رئيس الوزراء السابق نواز شريف إلى الانتخابات النيابية القادمة.

وقال رئيس فرع الحزب في إقليم البنجاب خواجه سعد رفيق إن هذا القرار يشكل مثالا واضحا على عدم نزاهة هذه الانتخابات، مضيفا أن سلطة اتخاذ القرار ليست بيد المحكمة بل بيد الحكومة العسكرية.

وكانت المحكمة الانتخابية قد رفضت أمس الخميس ترشيح شقيق شريف بحجة أنه لم يسدد قرضا مصرفيا, لذلك لا يمكن ترشيحه، موجهة بذلك ضربة كبيرة لآمال أسرة رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف في الساحة السياسية.

وكان شهباز قد تولى زعامة هذا الحزب في يوليو/ تموز الماضي في محاولة لإعادته إلى السلطة ثانية وإزالة العوائق القانونية التي تحول دون عودة نواز للساحة السياسية في باكستان.

ويعيش نحو 20 فردا من أفراد أسرة شريف، ومن بينهم شهباز، في المنفى بالسعودية منذ نحو 21 شهرا بمقتضى اتفاق مع الرياض يقول الرئيس الباكستاني برويز مشرف إنه ينص على بقائهم 10 سنوات خارج باكستان، الأمر الذي ينفي شريف حدوثه.

وسيشارك في الانتخابات النيابية في العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل ثلاثة تحالفات كبيرة، يدعم الأول الرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف, والثاني وهو التحالف من أجل إحلال الديمقراطية الذي يضم 15 حزبا معارضا منها حزب بوتو, وأخيرا التحالف المؤلف من ستة أحزاب إسلامية.

المصدر : وكالات