مقتل أربعة في أعمال شغب بسجن برازيلي
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/5 هـ

مقتل أربعة في أعمال شغب بسجن برازيلي

جثث عدد من السجناء قتلوا أثناء صراع بين عصابات متنافسة داخل سجن في ساو باولو (أرشيف)
قتل أربعة سجناء على الأقل في أحدث أعمال شغب تجتاح أحد السجون شمال البرازيل، وأسفرت هذه الاشتباكات عن احتجاز ثمانية أشخاص رهائن بينهم أربعة حراس.

وقالت الشرطة البرازيلية إن الخسائر في الأرواح قد نجمت عن معارك عنيفة وقعت بين عصابات المخدرات المتنافسة داخل سجن بانغو-1 الواقع إلى الغرب من ولاية ريو دي جانيرو أمس الأربعاء.

وقالت الشرطة إن لويس فرناندو دا كوستا المعروف باسم فرناندو بييرا مار -زعيم أكبر إمبراطورية لتهريب المخدرات اعتقل قبل عام في كولومبيا وجرى تسليمه للسلطات البرازيلية- تسبب في إثارة أعمال الشغب عندما أغار هو وأنصاره على منطقة خاضعة لسيطرة عصابة أخرى.

ومن بين القتلى الأربعة أحد أبرز زعماء تجار المخدرات في البرازيل المحكوم عليهم بالسجن مدة 300 عام بتهم تتعلق بالقتل. واحتجز النزلاء أربعة حراس وأربعة عمال في شركة مقاولات تعمل في السجن لدى اندلاع الاشتباكات، وقد أطلق الخاطفون مساء الأربعاء سراح اثنين من الرهائن أحدهما حارس في السجن.

وتفيد الأنباء أن نزلاء إحدى العصابات يطالبون بإبعاد منافسيهم من أعضاء عصابة أخرى إلى سجن آخر، وهو مطلب رفضت حاكمة الولاية الاستجابة له وخولت الشرطة صلاحية اقتحام السجن في حال فشل المفاوضات لإطلاق سراح الرهائن.

ويستعد 300 من رجال الشرطة منذ مساء الأربعاء لاقتحام السجن وقمع أعمال التمرد، في حين تتواصل المفاوضات بين قادة الشرطة والسجناء لإطلاق سراح الرهائن الستة المحتجزين.

وقال مسؤول في أمن الولاية إن السجناء مسلحون بقنبلة يدوية ومسدسين وبندقية، وأشار إلى أن حكومة الولاية أوقفت قائدا في السجن
و12 ضابطا تحت إمرته بتهمة التواطؤ مع أفراد العصابات وتهريب الأسلحة إليهم.

وتعتبر أعمال التمرد والشغب من الحوادث المألوفة في السجون البرازيلية التي تغص بنزلائها. واستنادا إلى الأرقام الرسمية يوجد حاليا حوالي 212 ألف سجين بينما لا تتجاوز الطاقة الاستيعابية للسجن 156 ألفا فقط. وتقول الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان إن البرازيل لديها واحد من أسوأ السجلات في المنطقة في ما يتعلق بتعذيب السجناء وانتهاك حقوقهم.

المصدر : وكالات