رجال شرطة مقدونيون يحملون نعشي رفيقين لهم قتلا في هجوم مسلح غربي البلاد الشهر الماضي (أرشيف)
أعلنت الشرطة المقدونية أن أحد أفرادها قتل بالرصاص في هجوم مسلح غربي مقدونيا قبل ثلاثة أيام من موعد الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في البلاد.

وقال متحدث أمني إن عشرة مسلحين فتحوا النار على مركز للشرطة في بلدة بوغوفينتش قرب وادي تيتوفو غربي البلاد صباح اليوم الخميس، مضيفا أن قوات الشرطة تقوم بعملية بحث مكثفة عن المتورطين في الحادث.

وأكد مسؤول في حلف شمال الأطلسي (الناتو) الحادث، وقال إن مسلحين فتحوا النار من سيارتين مسرعتين، مشيرا إلى أن أحد أفراد الشرطة الأربعة العاملين في المركز قتل على الفور.

ويجيء الحادث بعد أسبوعين من مقتل شرطيين مقدونيين في هجوم مسلح مماثل غربي البلاد. وهذان الحادثان هما الأسوأ منذ توقف النزاع المسلح بين القوات الحكومية والمقاتلين الألبان العام الماضي إثر توقيع اتفاق سلام بين الجانبين.

ائتلاف حكومي

علي أحمدي
من جهة أخرى ترك زعيم المعارضة المقدونية برانكو كرفنكوفسكي الباب مفتوحا أمام تشكيل ائتلاف حكومي مع حزب الاتحاد الديمقراطي للاندماج الذي يتزعمه القائد السابق للمقاتلين الألبان علي أحمدي.

وقال كرفنكوفسكي الذي يتزعم حزب الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي في مقابلة تلفزيونية إنه سيوجه الدعوة لأحد الأحزاب الألبانية للانضمام إليه في الحكومة القادمة حتى في حال حصوله على الأغلبية البرلمانية في الانتخابات التي ستجرى الأحد القادم.

ويترك كرفنكوفسكي بهذه التصريحات الباب مفتوحا أمام حزب الاتحاد الديمقراطي للاندماج المشكل حديثا لتشكيل ائتلاف حكومي مع حزب الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي، من خلال منح عدد من نواب حزب الاتحاد حقائب وزارية ولكن ذلك لا يشمل أحمدي نفسه.

المصدر : وكالات