انفجارات وإطلاق نار في جنازة وزير كشميري
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/6 هـ

انفجارات وإطلاق نار في جنازة وزير كشميري

جنود هنود في أعمال دورية في كشمير
فرضت السلطات الهندية إجراءات أمن مشددة في ولاية كشمير، مع توجه كبار المسؤولين في الولاية لحضور جنازة وزير العدل مشتاق أحمد لون الذي اغتيل أمس الأربعاء شمالي غربي سرينغار مع ثلاثة من حراسه.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا أصوات انفجارات وإطلاق رصاص قرب الجنازة التي كان يشارك فيها رئيس الحكومة الإقليمية ووزير دولة من وزارة الخارجية الهندية. وكان من المقرر أيضا أن يشارك وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز في الجنازة، لكنه لم يصل.

وأضاف الشهود أن الفزع انتاب نحو ألفين من المشيعين الذين تجمعوا تحت حماية قوات الجيش والشرطة في قرية سوجام. ولم يعرف على الفور مصدر النيران أو مكان الانفجارات وما إذا كانت نتيجة وقوع مصادمات قريبة بين مقاتلي كشمير والقوات الهندية.

وكان المسلحون قد نصبوا كمينا للوزير لون
-وهو أحد أبرز أعضاء حزب المؤتمر الوطني الحاكم في كشمير الذي يترأسه فاروق عبد الله- ومرافقيه في منطقة كابوارا شمال غرب العاصمة الصيفية سرينغار أثناء مشاركته في حملة لإعادة انتخابه.

وقالت وكالة أنباء محلية إن متحدثا باسم جماعة لشكر طيبة الكشميرية اتصل بها وأبلغها بأن صبيا (14 عاما) ينتمي إلى (فرقة مناهضة الانتخابات) التابعة للجماعة قتل الوزير.

عنف يسبق الانتخابات
ويأتي هذا التوتر والتصعيد مع استعداد سكان الإقليم ذي الأغلبية المسلمة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي من المقرر أن تبدأ دورتها الأولى الاثنين المقبل، وسط أجواء من الخوف والقلق. وقتل 42 شخصا منذ الثاني من سبتمبر/ أيلول الجاري في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات، من بين أكثر من 1900 شخص كانوا قد قتلوا منذ مطلع العام الجاري.

ومن المقرر أن يتوجه الناخبون الاثنين المقبل إلى صناديق الاقتراع في خمس مقاطعات متجاورة. ونشرت السلطات المحلية سبعة آلاف مركز اقتراع في أنحاء متفرقة من الولاية ليصوت فيها 5.6 ملايين ناخب على مدار أربع جولات انتخابية تنتهي آخرها في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول، ويتنافس على برلمان الولاية المؤلف من 87 مقعدا 425 مرشحا.

وليس من بين المرشحين للانتخابات من يمثل ائتلاف مؤتمر أحزاب الحرية، وهو تحالف يضم الجماعات الكشميرية المطالبة بالاستقلال التي أعلنت مقاطعتها للانتخابات ودعت إلى عدم المشاركة فيها. وقد هددت الجماعات المسلحة بمهاجمة مقار الاقتراع وحذرت الجماهير من المشاركة في الانتخابات.

المصدر : وكالات