صينيون يتنقلون بالقوارب بين منازلهم الواقعة في مسار نهر يانغتسي الذي ارتفع منسوب مياهه بسبب الفيضانات (أرشيف)
قالت وسائل إعلام صينية رسمية اليوم إن خزانا مائيا يمتد 600 كلم ويبدأ تخزين المياه خلف سد عملاق في الصين العام القادم، قد يتسبب في كوارث جيولوجية في المنطقة المحيطة به.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية عن مسؤول رفيع المستوى قوله إن الحكومة خصصت أربعة مليارات يوان (480 مليون دولار) لمنع وقوع انهيارات أرضية وكوارث أخرى في 2500 موقع خطر حول الخزان.

ونقلت الوكالة عن نائب وزير الأراضي والموارد الطبيعية شو جياهوا قوله إن المنطقة المحيطة بالسد على نهر يانغتسي ستكون معرضة لكوارث جيولوجية بعد اكتمال المشروع عام 2009.

ويعد السد البالغ ارتفاعه 185 مترا أضخم مشروع للتحكم في المياه في العالم، ووردت تقارير عن عيوب في البناء وفساد، كما قوبل المشروع بانتقادات من خبراء بيئيين وجماعات لحقوق الإنسان.

وكان مسؤول صيني رفيع المستوى قال في مطلع العام إن السد ظهرت فيه بعض الشقوق وهو ما يتطلب إجلاء 1.13 مليون نسمة من منازلهم لإفساح المجال أمام بحيرة السد.

ونقلت صحيفة تشاينا ديلي عن مدير لجنة مشروع السد الحكومية جو شويان قوله إن من بين من سينقلون من منازلهم 646 ألف شخص سبق نقلهم من حوض الخزان الذي سيغلق في يونيو/ حزيران 2003.

وأوضح شويان أن السد الذي اكتمل بنسبة 70% قاوم جيدا مياه نهر يانغتسي بعد الأمطار الموسمية التي هطلت أثناء فصل الصيف، وقال إن تصميم السد يوفر الأمان التام وعند الانتهاء منه سيكون قادرا على السيطرة بشكل فعال على الفيضانات.

المصدر : رويترز