بوش يجدد وعده بالنصر في حرب الإرهاب
آخر تحديث: 2002/9/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/5 هـ

بوش يجدد وعده بالنصر في حرب الإرهاب

بوش وقرينته وكبار المسؤولين وموظفو البيت الأبيض يقفون دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا هجمات سبتمبر

ــــــــــــــــــــ
الأعلام الأميركية تنكس في جميع أنحاء البلاد وحظر الطيران فوق كل المواقع التي أجريت فيها احتفالات إحياء الذكرى
ــــــــــــــــــــ

الأميركيون يلزمون الصمت لدقيقة في نفس توقيت اصطدام الطائرة الأولى المخطوفة بأحد برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك
ــــــــــــــــــــ

المقاتلات وطائرات الأواكس والصواريخ تشارك في إجراءات حماية المواقع الحساسة
ــــــــــــــــــــ

جدد الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم وعده بالانتصار في الحرب ضد ما أسماه الإرهاب وذلك في مراسم تأبين ذكرى ضحايا هجمات سبتمبر في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون). وقال الرئيس الأميركي أمام حشد من كبار المسؤولين والعسكريين والعاملين بالبنتاغون "نجدد تعهدنا بالانتصار في الحرب التي بدأت هنا".

وشدد بوش على أن "الإرهابيين كانوا يأملون في القضاء على معنويات بلادنا باختيار هذا الهدف لكنهم فشلوا في ذلك". وأضاف أن الضحايا الذين سقطوا لم تذهب أرواحهم هباء مشيرا إلى أنه بقي الكثير من العمل لضرب ما أسماه الإرهاب ومعاقله.

بوش يرفع علما أميركيا في مراسم التأبين في البنتاغون
وأوضح أن الولايات المتحدة ستواصل القتال أيضا من أجل أمنها وأمن أصدقائها ومن أجل السلام والدفاع عن الأبرياء في العالم.

وقبل إلقاء بوش كلمته أحيا وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ذكرى ضحايا البنتاغون الـ 184 الذين سقطوا في الهجوم. وقال في خطاب "نحن هنا لتكريم أولئك الذين قتلوا في هذا المكان, ومن أجل أن نعيد تكريس أنفسنا للقضية التي دفعوا حياتهم ثمنا لها, قضية الحرية الإنسانية".

ولزم الحضور دقيقة صمت عند الساعة 9.43 بالتوقيت المحلي في اللحظة نفسها التي اصطدمت بمبنى البنتاغون طائرة البوينغ 757 التابعة لشركة أميركان إيرلاينز وعلى متنها 64 شخصا, بينهم خمسة من الخاطفين, والتي خطفت بعيد إقلاعها من مطار واشنطن. وأحدث الاصطدام فجوة كبيرة في الواجهة الغربية لمبنى وزارة الدفاع.

وقد رفع على الواجهة التي أعيد بناؤها علم أميركي ضخم في حين ردد الحاضرون يتقدمهم بوش وقرينته النشيد الوطني. وقد أشاد رئيس هيئة الأركان الجنرال ريتشارد مايرز برجال "مشروع فونيكس" الذين شاركوا في إعادة بناء الواجهة المدمرة التي يبلغ طول ضلعها 800 متر.

مراسم تأبين

عائلات الضحايا تضع أكاليل الزهور في موقع برجي مركز التجارة
ولزم الأميركيون اليوم دقيقة صمت في الساعة 8.46 (12.46 ت غ) في نفس الدقيقة التي اصطدمت فيها الطائرة الأولى المخطوفة بأحد برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك.

وفي موقع البرجين أقيم احتفال تأبيني حضره آلاف الأشخاص حاملين صور الضحايا. وقام رئيس بلدية نيويورك السابق رودولف جولياني بتلاوة أسماء الضحايا الـ 2801 فيما كانت تقرع كل أجراس المدينة بعد أن ألقى حاكم نيويورك جورج باتاكي كلمة في بداية مراسم التأبين.

وكان بوش قد بدأ إحياء ذكرى الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في مثل هذا اليوم من العام الماضي بقداس خاص في كنيسة تقع على الجانب الآخر من البيت الأبيض قبل أن يقف دقيقة صمت حدادا على ضحايا الهجمات. وتوجه بوش عقب انتهاء مراسم التأبين في البنتاغون إلى شانكسفيل ببنسلفانيا ثم إلى نيويورك للمشاركة في احتفالات تأبين مماثلة لضحايا الهجمات. وسينتهي برنامج الرئيس الأميركي بخطاب سيوجهه إلى الشعب في نيويورك أمام تمثال الحرية.

وقد نكست الأعلام في كافة أنحاء البلاد وحظر الطيران فوق كل المواقع التي أجريت فيها احتفالات إحياء الذكرى اليوم الأربعاء على مسافة يمكن أن تصل إلى 55 كلم دائريا فيما كانت مقاتلات وقاذفات ومروحيات تقوم بطلعات جوية.

إجراءات أمنية

مسلمون وأطفالهم في المركز الإسلامي بلوس أنجلوس يؤدون صلاة الغائب على أرواح ضحايا الهجمات
وقد اتخذت إجراءات أمنية مشددة من قبل السلطات العسكرية لحماية العاصمة الفدرالية بمناسبة هذه الذكرى السنوية. وإضافة إلى الدوريات الجوية لطائرات إف16 المدعومة بطائرات الأواكس, نشرت حول العاصمة بطاريات صواريخ أرض جو.

واستيقظت الولايات المتحدة اليوم على حالة الطوارئ, فكانت الطائرات الحربية تجوب السماء منذ الفجر, قبل أن تبدأ مراسم تكريم ضحايا الهجمات. وقررت وزارة الدفاع الأميركية نقل صواريخ أرض جو المضادة للطائرات إلى بطاريات الصواريخ التي نشرت حول واشنطن، في إجراء هو الأول من نوعه منذ أزمة الصواريخ الكوبية عام 1961.

وأوضحت الوزارة أن نقل الصواريخ ليس ردا على تهديد محدد لكنه تدبير وقائي اتخذ لزيادة فعالية الدفاع الجوي في العاصمة. وكانت القاذفات قد وضعت في منشآت عسكرية حول واشنطن في إطار تدابير حماية. ونشرت صواريخ "ستنغر" على عربات جيب تابعة للجيش مزودة بوحدات إطلاق وتوجيه.

الأمم المتحدة
وفي مراسم أقيمت في حديقة الأمم المتحدة بمناسبة الذكرى الأولى للهجمات، قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إن "العالم لابد أن يتحرك مجتمعا ضد الإرهاب وإلا فسوف يتعرض كل ما قامت من أجله المنظمة الدولية للخطر". وأضاف أن هجمات سبتمبر/أيلول مثلت أكبر إساءة إلى روح الأمم المتحدة وأهدافها.

ويلقي أنان في وقت لاحق اليوم خطابا في اجتماع خاص لأعضاء بارزين من مجلس الأمن ووزير الخارجية الأميركي كولن باول. وسينتهي هذا الاجتماع بالتصديق على بيان يمتدح إصرار نيويورك على "عدم الإذعان للإرهاب".

ووقعت الهجمات ضد برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك الذي يقع على بعد بضعة كيلومترات جنوبي مقر المنظمة الدولية قبل ساعات معدودات من افتتاح الدورة السادسة والخمسين للجمعية العامة. وألغيت الدورة وأخلي المبنى على الفور كما أخلي مرة أخرى في اليوم التالي بعد تلقي المسؤولين تهديدات أمنية غير محددة.

المصدر : الجزيرة + وكالات