يوشكا فيشر
دعا وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر المواطنين الألمان إلى عدم معاداة الأميركيين بسبب التوتر الحالي بشأن خطط واشنطن لضرب العراق وقال "إذا استسلمنا لمشاعر معاداة الأميركيين لن نجد الفرصة لمواجهة خطر الإرهاب الدولي". معتبرا أن أميركا هي حامية السلام والحرية في العالم.

وأضاف فيشر -الذي كان يتحدث في حملة انتخابية لحزب الخضر قبيل توجهه إلى الولايات المتحدة لتمثيل ألمانيا في إحياء الذكرى الأولى لأحداث سبتمبر/أيلول- أنه يعارض كليا هذا التوجه معتبرا أن العالم بحاجة إلى أميركا لتقود الحملة ضد تهديدات الإرهاب الدولي.

وجدد وزير الخارجية الألماني موقف بلاده المعارض للهجوم العسكري الأميركي المحتمل ضد العراق لكنه لم يستخدم اللغة الحاسمة التي تحدث بها المستشار الألماني غيرهارد شرودر.

وقال فيشر إن ألمانيا لا توافق على وجهة نظر إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش القائلة بضرورة توجيه ضربة وقائية للعراق بدلا من إتاحة الفرصة للدبلوماسية وإعادة مفتشي الأسلحة إلى العراق.

وأضاف أن ألمانيا ترى أن محاولة تغيير النظام في العراق بالقوة والتهديد بالحرب يحمل مخاطر غير محسوبة النتائج. وضم فيشر صوته إلى شرودر في التأكيد على أن الحكومة الألمانية الحالية لن تشارك في أي هجوم عسكري على العراق.

وكان شرودر قد عبر مرارا عن رفضه ضرب العراق واصفا خطوة كهذه بأنها "مغامرة" لن تشارك برلين فيها. ودافع المستشار الألماني عن انتقاده للخطط الأميركية للحرب قائلا إنه يخشى أن يؤدي أي هجوم إلى انهيار التحالف الدولي ضد "الإرهاب الدولي".

المصدر : رويترز