تشديد الإجراءات الأمنية حول السفارات الأميركية في آسيا
آخر تحديث: 2002/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/10 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/7/4 هـ

تشديد الإجراءات الأمنية حول السفارات الأميركية في آسيا

شرطي إندونيسي يحرس أمام السفارة الأميركية في جاكرتا

شددت الإجراءات الأمنية في كل أنحاء قارة آسيا قبل يوم من مرور الذكرى الأولى لهجمات 11 سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة, خاصة بعد تهديدات للبعثات الدبلوماسية الأميركية في إندونيسيا وماليزيا.

وفي وقت يحيي فيه الأميركيون في أنحاء القارة الآسيوية الذكرى الأولى لتلك الهجمات, أعلنت واشنطن إغلاق سفاراتها في أكثر بلدان العالم الإسلامي سكانا خشية مهاجمتها من جانب أنصار زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقد أعلنت متحدثة باسم السفارة الأميركية في إندونيسيا اليوم أن السفارة وإحدى القنصليات أغلقتا حتى إشعار آخر في أعقاب ورود معلومات بتهديدات أمنية, رغم أنها رفضت الكشف عن هوية الذين قد يكونون وراء هذا التهديد.

وذكرت المتحدثة الأميركية أن قداسا بمناسبة الذكرى الأولى للهجمات قد ألغي. كما وضعت منشآت أميركية أخرى في أنحاء المنطقة في حالة تأهب تحسبا لهجمات من تنظيم القاعدة.

ومن جانبها قالت الخارجية الأميركية أمس إن مسؤولي سفارة واشنطن في إندونيسيا تلقوا معلومات عن أن السفارة في جاكرتا والقنصلية العامة في سورابايا ثاني أكبر مدن إندونيسيا معرضتان لخطر هجوم.

وقد نشرت السلطات الإندونيسية نحو مائة رجل شرطة حول مقر السفارة الأميركية في جاكرتا بعد الإبلاغ عن التهديد. ودعا بيان للسفارة الرعايا الأميركيين في إندونيسيا لتوخي الحذر الشديد خلال الأيام المقبلة.

وفي ماليزيا قالت السفارة الأميركية في كوالالمبور إنها ستغلق أبوابها غدا الأربعاء بسبب تهديدات بشن هجوم في الذكرى الأولى لهجمات 11 سبتمبر/أيلول على نيويورك وواشنطن.

وذكر متحدث باسم البعثة الأميركية في تصريحات للصحفيين أن السفارة ستغلق أبوابها يوم الأربعاء "لمراجعة الوضع الأمني في ضوء تهديدات محددة وجدية لأمن السفارة الأميركية في كوالالمبور"، إلا أنه رفض ذكر تفاصيل.

وأعلنت باكستان أيضا أنها تتخوف من وقوع هجمات، وقالت إنها اتخذت إجراءات أمنية مشددة بناء على تقارير مخابراتية في لاهور وكراتشي التي تعرضت فيها القنصلية الأميركية إلى عملية تفجير في يونيو/حزيران الماضي. وقد نشرت السلطات الآلاف من رجال الشرطة والقوات شبه العسكرية حول القنصلية والفنادق.

وفي كابل بأفغانستان شددت الإجراءات الأمنية, بينما استبعد مسؤولون عسكريون وقوع أي هجمات أخرى رغم حادث انفجار السيارة المفخخة الذي راح ضحيته 30 شخصا أثناء محاولة اغتيال تعرض لها الرئيس حامد كرزاي يوم الخميس الماضي.

وعلى الصعيد ذاته قال مستشار الأمن القومي الفلبيني رويلو غوليز إن السلطات رفعت من إجراءاتها الأمنية أمام السفارات الأميركية والإسرائيلية والبريطانية في مانيلا.

كما كثفت الدوريات الأمنية في كوريا الجنوبية بالمرافق الأميركية وحولها, ومن بينها السفارة والقواعد العسكرية الأميركية في كل أنحاء القطر منذ يوم أمس الاثنين أي قبل يومين من مرور أول ذكرى للهجمات على الولايات المتحدة.

وفي تايلند أعلن رئيس الوزراء تاكسين شيناواترا اليوم أن السلطات زادت من إجراءاتها الأمنية حول السفارات التي يمكن أن تشكل هدفا لهجمات في حين أغلقت السفارة الأميركية في بنوم بنه بكمبوديا "لأسباب أمنية"، كما شددت الإجراءات ذاتها في الصين بالمنطقة الدبلوماسية ببكين وخاصة حول السفارة الأميركية.

المصدر : وكالات