أجاويد ينتقد الدعوات الأوروبية لتأجيل محادثات الانضمام
آخر تحديث: 2002/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/9/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/24 هـ

أجاويد ينتقد الدعوات الأوروبية لتأجيل محادثات الانضمام

بولنت أجاويد
قال رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد إن الاتحاد الأوروبي سيرتكب خطأ فادحا إذا رفض تحديد موعد في الأشهر القادمة لبدء المحادثات مع تركيا للانضمام إلى عضويته.

تأتي تصريحات أجاويد هذه ردا على تشكيك المفوض الأوروبي المسؤول عن توسيع الاتحاد غونتر فيرويغن في قدرة أنقره على الانتهاء من تنفيذ الإصلاحات المطلوبة منها بحلول ديسمبر/ كانون الأول القادم لتتمكن بعدها من الحصول على موعد لإجراء محادثات في قمة تعقد بكوبنهاغن.

وقال أجاويد للصحفيين "إذا كان فيرويغن قد قال هذا فعلا فإن ذلك سيكون ظلما بينا"، وأضاف أن بلاده تقدمت خطوات كبيرة في طريق الاتحاد الأوروبي "رغم الصعوبات التي تواجهها الآن"، وأوضح أنه يتعين على الاتحاد الأوروبي بذل جهد كبير لإيجاد عذر لرفض تركيا.

وأجرت تركيا عددا من الإصلاحات الشهر الماضي في مجال حقوق الإنسان لتتماشى مع مطالب الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد، بما في ذلك إلغاء عقوبة الإعدام في وقت السلم وتوسيع الحقوق الثقافية للأكراد.

لكن تزامن الإصلاحات مع الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر/ تشرين الثاني لإخراج البلاد من أزمة سياسية واقتصادية استلزمت قرضا من صندوق النقد الدولي قيمته 16 مليار دولار، قد جعل هذه الخطوة باهتة إلى حد كبير.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أشاد بالإصلاحات مقارنة مع التقدم البطيء الذي كانت تحرزه تركيا في مجال تحقيق المعايير السياسية للاتحاد منذ ترشيحها عام 1999، إلا أنه ذكر أيضا أنه سينتظر لتوضيح كيفية تنفيذ تركيا لهذه الإصلاحات.

ومن المقرر أن يصدر الاتحاد تقارير التقدم الذي تعده عن الدول المرشحة في أكتوبر/ تشرين الأول وحينها يمكن أن يصدر توصية متعلقة بتركيا. وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن أنقرة ما زال ينبغي عليها تنفيذ قائمة طويلة من الشروط السياسية والاقتصادية والحقوقية قبل تحديد موعد لبدء المحادثات.

المصدر : وكالات