موظفون ينقلون جثة أحد ضحايا الهجوم على المدرسة المسيحية في موري قرب إسلام أباد

قال مسؤول في مستشفى إن ثلاث ممرضات قتلن في باكستان اليوم الجمعة في هجوم بالقنابل على مستشفى إرسالية تبشيرية. وأضاف أن الانفجار أصاب كثيرا من الممرضات بجراح.

وقال كليمنت بخشي مسؤول الحسابات في المستشفى الواقع في تكسيلا قرب العاصمة إسلام آباد "الممرضات كن خارجات من الكنيسة حينما ألقى شخص متفجرات". وأضاف "لقيت ثلاث من ممرضاتنا حتفهن وأصيب نحو 20 شخصا معظمهم ممرضات". وقال إن أحد المهاجمين المشتبه بهم قتل أيضا.

لكن مصدرا في الشرطة في تكسيلا قال لاحقا إن أحد المهاجمين نسف نفسه على ما يبدو في هجوم انتحاري. وأضاف "قتل أحدهم وفر اثنان وكانت المتفجرات مربوطة بجسم الذي لقي حتفه".

ويأتي الحادث بعد أيام من مقتل ستة باكستانيين حينما هاجم ثلاثة مسلحين مدرسة إرسالية مسيحية في منتجع موري الذي لا يبعد كثيرا عن العاصمة. وقال مسؤولون باكستانيون إن الهجوم على المدرسة يستهدف في ما يبدو الجالية الأجنبية وليس موجها إلى أقلية دينية في باكستان.

وفي هجوم آخر في مارس/ آذار قتل خمسة أشخاص منهم زوجة دبلوماسي أميركي وابنته في هجوم بقنبلة يدوية على كنيسة في إسلام أباد. وفي أكتوبر/ تشرين الأول ذبح 16 مسيحيا ومسلما في كنيسة في باهاوالبور في إقليم البنجاب الكثيف السكان.

المصدر : رويترز