إيرانيات يعملن في إحدى الصحف بطهران (أرشيف)
أغلقت السلطات في إيران صحيفة إصلاحية بأمر من القضاء المحسوب على المحافظين، والصحيفة هي عين الجنوب وبدأت في الصدور الأسبوع الماضي.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن محكمة أمرت الخميس بإغلاق الصحيفة التي يملكها البرلماني البارز محمد دادفار.

وذكرت الوكالة أن القرار أشار إلى أن الصحيفة لا يمكن أن تصدر لأن ناشرها دادفار صدر بحقه العام الماضي حكم بالسجن لمدة سبعة أشهر في اتهامات تتعلق بترويج أكاذيب عن الجمهورية الإسلامية. ولم تصدر الصحيفة سوى ستة أعداد فقط. وينتمي دادفار النائب عن بوشهر, إلى حزب المشاركة الإصلاحي الذي يتمتع بالأغلبية في مجلس الشورى والقريب من الرئيس خاتمي.

وتعد قضية إغلاق صحيفة عين الجنوب الحلقة الأحدث في سلسلة طويلة من الإجراءات التي اتخذها المحافظون ضد الصحافة الإصلاحية الموالية للرئيس محمد خاتمي قبل عامين وشملت عشرات الصحف والمطبوعات.

محمد خاتمي
فقد تم حظر أكثر من 80 مطبوعة بينها 23 صحيفة يومية وسجن نحو 15 صحفيا، فضلا عن اعتقال عشرات النشطاء الليبراليين.

وفي تطور آخر اعتقلت أجهزة الأمن الإيرانية الكاتب الصحفي هاشم آغاجاري بسبب مقالات وخطابات له اعتبرت إهانة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن هاشم آغاجاري سيمثل أمام محكمة في همذان بسبب ما نسب إليه من اتهامات بالقدح في شخصية الرسول محمد وإهانة رجال الدين الشيعة.

ويلاحق الكاتب العضو في منظمة مجاهدي الثورة الإسلامية –وهي منظمة إصلاحية- بسبب خطاب ألقاه في 19 يونيو/ حزيران في همذان دعا فيه إلى تجديد الإسلام معتبرا أن المسلمين "ليس عليهم أن يتبعوا رجل الدين بشكل أعمى". كما اتهم آغاجاري بعد ذلك بإهانة النبي وهي تهمه عقوبتها الإعدام. وقد نفى الكاتب ما نسب إليه وتحدى الاستدلال بأي جملة من أقواله تشير إلى ذلك.

المصدر : وكالات