أربعة قتلى في هجوم على مستشفى مسيحي بباكستان
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/1 هـ

أربعة قتلى في هجوم على مستشفى مسيحي بباكستان

جنديان يتفحصان الدمار الذي لحق بكنيسة بروتستانتية في إسلام آباد عقب تعرضها لهجوم (أرشيف)
قتل ثلاثة أشخاص -ممرضتان باكستانيتان ومساعد طبي- اليوم في هجوم بالقنابل اليدوية على مستشفى تابع لإحدى البعثات التبشيرية المسيحية في بلدة تاكسيلا قرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

وقالت مصادر الشرطة إن ثلاثة مهاجمين ألقوا قنابل يدوية وقت خروج العاملين بالمستشفى من الكنيسة الملحقة به بعد حضورهم قداسا. وأوضحت المصادر أن 26 على الأقل جرحوا في الهجوم معظمهم من الممرضات.

وقد فجر أحد المهاجمين نفسه إثر الهجوم بينما نجح الآخران على ما يبدو في الفرار. وأفاد مراسل الجزيرة في باكستان نقلا عن مصادر في الشرطة أن طريقة تنفيذ الهجوم مشابهة إلى حد كبير للهجوم الذي تعرضت له منذ أيام مدرسة مسيحية. ووجهت الشرطة أصابع الاتهام إلى بعض الجماعات الإسلامية المتشددة التي تسعى إلى طرد الأجانب العاملين بالبلاد.

وتقع تاكسيلا على بعد 25 كلم فقط من إسلام آباد، وتدير بعثة مسيحية المستشفى المتخصص في طب العيون والذي يستقبل كل يوم حوالي 200 شخص يأتون لتلقي العلاج.

ويعد هذا الهجوم الثاني خلال أسبوع على مؤسسة مسيحية بباكستان، والرابع منذ هجمات 11 سبتمبر /أيلول الماضي. ويأتي الحادث بعد أيام من مقتل ستة باكستانيين حينما هاجم ثلاثة مسلحين مدرسة إرسالية مسيحية في منتجع موري الذي لا يبعد كثيرا عن العاصمة. وقال مسؤولون باكستانيون إن الهجوم على المدرسة استهدف على ما يبدو الجالية الأجنبية وليس موجها إلى أقلية دينية في باكستان.

وفي حادث آخر في مارس/آذار قتل خمسة أشخاص منهم زوجة دبلوماسي أميركي وابنته في هجوم بقنبلة يدوية على كنيسة في إسلام أباد. وفي أكتوبر/تشرين الأول قتل 16 مسيحيا ومسلما بحادث كنيسة في باهاوالبور في إقليم البنجاب.

إغلاق القنصلية الإيطالية

مسؤولو أمن وعمال إنقاذ في موقع انفجار سيارة مفخخة أمام مبنى القنصلية الأميركية في كراتشي (أرشيف)
وفي سياق متصل أعلنت القنصلية الإيطالية في كراتشي اليوم أنها أغلقت قسم التأشيرات لأسباب أمنية, لتصبح ثالث قنصلية توقف أعمالها في المدينة في أقل من شهر, كما نصحت المسافرين بالتقدم لطلب تأشيرات عبر شركة للبريد السريع في المدينة.

وكانت القنصلية الأميركية في كراتشي هدفا لهجوم بقنبلة في يونيو/حزيران الماضي أسفر عن سقوط 12 قتيلا, وقد أغلقت القنصلية أبوابها الاثنين الماضي لأسباب أمنية أيضا.

وفي الشهر الماضي أغلقت فرنسا قنصليتها في كراتشي ونقلت قسم التأشيرات إلى القنصلية العامة البريطانية بعد انفجار سيارة ملغومة أدى إلى مقتل 11 مهندسا بحريا فرنسيا وباكستانيين خارج فندق بالمدينة في مايو/أيار الماضي.

وتشتبه السلطات في أن جماعات إسلامية متشددة وراء الهجمات غضبا من تعاون باكستان مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لتعقب أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة. ونصحت عدة دول غربية رعاياها بعدم السفر إلى باكستان وخفضت السفارات والشركات الأجنبية عدد عمالها في أعقاب هذه الهجمات.

المصدر : الجزيرة + وكالات