إخلاء جندي أميركي أصيب أثناء الهجوم على معاقل قواعد لتنظيم القاعدة وحركة طالبان (أرشيف)
أعلن مسؤولون عسكريون أن جنديا أميركيا أصيب اليوم بالرصاص في صدره حينما فتح عليه قناص أفغاني النار شرقي أفغانستان أثناء مشاركته في دورية استكشاف في إقليم بكتيا.

وقال المتحدث العسكري الأميركي روجر كينغ إن المصاب هو من القوات المظلية ويتبع الفرقة 82 المحمولة جوا، مشيرا إلى أن حالته مستقرة الآن ويتلقى العلاج في مستشفى ميداني بقاعدة بغرام الجوية شمالي العاصمة كابل.

ونقل الجندي المصاب إلى قاعدة للقوات الخاصة في بكتيا حيث أجريت له عملية جراحية قبل نقله إلى بغرام، وصرح مسؤولون بأن من المرجح نقله اليوم إلى مستشفى بألمانيا.

وأوضح كينغ أنه لا توجد معلومات متوفرة عن هوية منفذي الهجوم الذين أطلقوا عددا من الأعيرة على الدورية قبل أن ينسحبوا، كما أكد عدم وقوع اشتباك بين الجانبين.

وأشار مسؤولون عسكريون إلى أن الجنود الأميركيين يرتدون سترات واقية من الرصاص دون أكمام، وأن الرصاصة أصابت الجندي من فتحة الكم.

وتقيم الولايات المتحدة قاعدة عسكرية لها في بكتيا قرب الحدود الباكستانية، وقد تعرضت هذه القاعدة لعدة هجمات خلال الأسابيع القليلة الماضية لكنها لم تسفر عن وقوع إصابات.

وكشف العسكريون الأميركيون عن تصاعد في الهجمات التي تستهدف قوات التحالف بعد أشهر من قيامها بعمليات مطاردة لفلول مقاتلي القاعدة وطالبان.

وقتل نحو 40 جنديا أميركيا في عمليات قتالية وغير قتالية وجرح 340 منذ بداية الحملة التي قادتها الولايات المتحدة بأفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي, لإسقاط حكومة حركة طالبان والقضاء على تنظيم القاعدة. ومن جانبهم توعد مقاتلو القاعدة بالثأر من الحملة الأميركية التي سقط خلالها مئات من القتلى المدنيين الأفغان.

المصدر : رويترز