مقاتلون شيشان في أحد المواقع قرب غروزني (أرشيف)
لقي ما لا يقل عن 11 شرطيا شيشانيا مواليا لموسكو مصارعهم وجرح سبعة آخرون عندما انفجر لغم أرضي إثر مرور العربة التي كانت تقلهم على لغم جنوبي جمهورية الشيشان.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤولين محليين قولهم إن الانفجار وقع في بلدة شاتوي الجنوبية على مقربة من المقر الرئيسي للقوات الشيشانية الموالية لروسيا. وقال قائد الأمن في الإدارة الشيشانية إن قواته ستتخذ الإجراءات اللازمة للعثور على مدبري الانفجار وتقديمهم للعدالة.

في هذه الأثناء ضربت القوات الروسية في الجمهورية القوقازية طوقا أمنيا محكما حول العاصمة غروزني تحسبا من هجوم قد يشنه مقاتلون شيشان في الذكرى السادسة لدخولهم المدينة عام 1996.

وقال مسؤول في الإدارة الشيشانية الموالية لروسيا إنه تم إغلاق مدينة غودرميز ثاني كبرى المدن الشيشانية الواقعة على بعد 30 كلم شرقي غروزني وسمح للسيارات التي لديها تصريح عسكري خاص بدخول المدينة أو الخروج منها. وقد شنت القوات الروسية حملة اعتقالات واسعة في أنحاء الجمهورية منذ أمس وأوقفت ما يزيد عن 80 شخصا يشتبه في أن لهم علاقات مع المقاتلين الشيشان.

وكان المقاتلون الشيشان تعهدوا بشن هجمات جديدة على القوات الروسية في الذكرى السادسة لدخولهم غروزني. وقد سيطر المقاتلون الشيشان على غروزني عام 1996 بعد هجوم مفاجئ شنوه على القوات الروسية المرابطة في المدينة في السادس من أغسطس/آب بنفس العام، مما أدى في النهاية إلى انسحاب مذل للقوات الروسية بعد 20 شهرا من دخولها من الجمهورية القوقازية عام 1994.

لكن القوات الروسية عادت ودخلت الجمهورية الشيشانية في أكتوبر/تشرين الأول 1999 للمرة الثانية في عملية للقضاء على ما أسمته إرهابا. ولكن النزاع في الجمهورية تفاقم رغم إعلان روسيا سيطرتها على معظم أرجاء البلاد، حيث تتعرض القوات الروسية لهجمات شبه يومية من المقاتلين. وطبقا لإحصائيات رسمية فقد قتل نحو 4500 جندي روسي في حين تعتقد منظمات حقوقية أن الخسائر الروسية أضعاف ذلك.

المصدر : وكالات