رئيس تايوان (وسط) يعود أحد مستشاريه بمستشفى في العاصمة تايبيه صباح اليوم

قال متحدث عسكري تايواني إن قواته في حالة جاهزية قتالية عادية رغم التهديدات التي أطلقتها الصين إثر دعوة الرئيس التايواني تشين شوي بيان لاستفتاء بشأن مصير جزيرة تايوان التي تعتبرها بكين جزءا لا يتجزأ من البر الصيني. وأضاف المتحدث أنه في الوقت نفسه لا توجد تحركات عسكرية غير عادية "للقوات الشيوعية على الجانب الآخر" من الجزيرة.

وفي بكين حذر المتحدث باسم المكتب الصيني للشؤون التايوانية لي وايي من أن الرئيس التايواني "يقود شعبه إلى الكارثة" وتصريحاته تسير عكس مصالح سكان الجزيرة. وأضاف في بيان خصص للرد على الإعلان التايواني، أن تشين شوي بيان يحاول "خداع الشعب والرأي العام الدولي" معتبرا أن دعوته ستؤثر على السلام والاستقرار في آسيا وستقود المنطقة إلى كارثة.

وقال المتحدث في أول رد فعل رسمي على التصريحات المفاجئة التي صدرت عن الرئيس التايواني السبت إنه "لا يوجد إلا صين واحدة في العالم وتايوان والبر الصيني كلاهما جزء منها"، مؤكدا أن بلاده "لن تتساهل أبدا مع أي تهديد لسيادة الصين ووحدة أراضيها".

وقد حاولت تايبيه اليوم تخفيف غضب بكين عبر إعلان رئيسة شؤون مجلس الوزراء تساي إنج وين أن دعوة الرئيس تشين شوي "لا تشير إلى تغيير في السياسة وأنها تهدف إلى الحفاظ على الوضع الراهن" للجزيرة.

وجاءت تصريحات المسؤولة التايوانية في مؤتمر صحفي مقتضب قبل توجهها اليوم إلى الولايات المتحدة لإطلاع المسؤولين في واشنطن على التطورات الأخيرة ولإبلاغهم "أنه لا يوجد تغيير في سياسة تايبيه" حسب تعبيرها.

المصدر : وكالات