حركة الحرية تناشد خاتمي التدخل لحماية أنصارها
آخر تحديث: 2002/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ

حركة الحرية تناشد خاتمي التدخل لحماية أنصارها

أمين عام حركة الحرية إبراهيم يزدي
حثت جماعة إيرانية معارضة الرئيس محمد خاتمي وإصلاحيين آخرين على المساعدة في تخفيف الإجراءات المشددة ضد العشرات من أعضائها حكم عليهم بالسجن, لإدانتهم في محاولات للإطاحة بنظام الحكم في الجمهورية الإسلامية.

وقالت حركة الحرية في إيران في بيان نشرته صحف اليوم "لا ينبغي للرئيس ولا رئيس البرلمان والنواب الصمت في هذه المرحلة القمعية, وأن يحتجوا على الانتهاكات المتزايدة للقانون". ونفى البيان أن تكون الجماعة أو المتعاطفون معها يعملون ضد أمن الدولة، وقال إن هذه الاتهامات لا أساس لها.

وكانت محكمة ثورية في طهران قد حكمت الشهر الماضي بالسجن على أكثر من 30 من الليبراليين الإسلاميين البارزين القريبين من حركة الحرية لمدد تصل إلى عشر سنوات، بالإضافة إلى حظر نشاط الحركة.

وهذه الأحكام هي الخطوة الأحدث في حملة مستمرة منذ عامين لاتخاذ إجراءات مشددة لمواجهة تحديات ليبرالية متزايدة للمؤسسة الإسلامية المحافظة منذ انتخاب خاتمي رئيسا عام 1997. وسجن منذ ذلك عشرات النشطاء وأغلقت أكثر من 80 صحيفة إصلاحية.

وحركة الحرية جماعة معارضة يرجع تاريخ نشأتها إلى عهد الشاه وشاركت في الحكومة الأولى التي شكلت في أعقاب ثورة 1979 الإسلامية. ولكن سرعان ما انشق زعماؤها على حكم رجال الدين احتجاجا على ما يقولون إنه احتكار للسلطة وقمع المعارضين. وتعرضت الحركة التي تتمتع بشعبية كبيرة بين طلاب الجامعة والإصلاحيين الراديكاليين والمثقفين لاضطهاد متزايد بعد اضطرابات عام 1999 الطلابية التي هزت إيران.

المصدر : رويترز