أعلنت وزارة الأمن الجورجية أن حرس الحدود الجورجيين اعتقلوا أمس السبت سبعة مقاتلين شيشان عبروا الحدود وكانوا داخل الأراضي الجورجية. وقال وزير الأمن فاليري خابورزانيا إن المعتقلين السبعة يخضعون حاليا للاستجواب. وقال مصدر أمني إن ثلاثة من المقاتلين الشيشان أصيبوا بجروح خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات الجورجية ونقلوا إلى المستشفى.

ويتزامن اعتقال الأشخاص السبعة مع تصاعد حدة التوتر منذ نحو أسبوع بين موسكو وتبليسي بسبب نشاط المقاتلين الشيشان الذين تقول روسيا إن مئات منهم يتمركزون في منطقة ممرات بانكيسي على مقربة من الحدود بين البلدين وهم ينطلقون منها لمهاجمة القوات الروسية في القوقاز.

وهددت القوات الروسية باحتمال القيام بعملية عسكرية داخل الأراضي الجورجية، بعد أن اتهمت جورجيا بتسهيل عمل المقاتلين الشيشان على حدودها. وقد أثار التهديد انتقادات من جانب جورجيا التي استقبلت وفدا من الكونغرس الأميركي جاء للاطلاع على الوضع في وادي بانكيسي على الحدود مع الاتحاد الروسي. وعبر أعضاء الكونغرس عن إعجابهم بالإجراءات الجورجية ضد ما سموه الإرهاب.

وكان قائد حرس الحدود الروسي في القوقاز الشمالي قد دعا أمس الجورجيين إلى اتخاذ إجراءات لمنع توغل جديد للمقاتلين إلى جنوب الشيشان. وأفادت معلومات أكد الروس أنهم حصلوا عليها من ثلاثة شيشان أسروهم خلال معارك وقعت الأسبوع الماضي أن مجموعات أخرى من المقاتلين الشيشان يرأسها زعيم الحرب روسلان غيلاييف تتجه حاليا إلى الحدود الروسية عبر ممرات بانكيسي الجبلية.

ولجأ مدنيون ومقاتلون منذ بداية التدخل العسكري الروسي ضد الشيشان في أكتوبر/ تشرين الأول 1999 إلى هذه المنطقة التي تفلت من سيطرة تبليسي، وقال الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه الأربعاء إن المقاتلين الشيشان سيغادرون ممرات بانكيسي في فصل الخريف.

المصدر : وكالات