الكوريتان تتفقان على إجراء محادثات وزارية
آخر تحديث: 2002/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/5/26 هـ

الكوريتان تتفقان على إجراء محادثات وزارية

محاربون قدامى من كوريا الجنوبية يرددون هتافات مناهضة لكوريا الشمالية أثناء مظاهرة الشهر الماضي في ذكرى اشتعال الحرب الكورية في الخمسينيات

أعلن مصدر مسؤول في كوريا الجنوبية أن سول وبيونغ يانغ قررتا معاودة الحوار بينهما على مستوى الوزراء في الثاني عشر من الشهر المقبل ولمدة ثلاثة أيام، من أجل ترسيخ علاقاتهما التي تعرضت لنكسة بسبب المواجهة البحرية الدامية بينهما في يونيو/ حزيران الماضي.

ووافقت كوريا الشمالية على المشاركة في الألعاب الآسيوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية الخريف المقبل وفق مصدر جنوبي، مما اعتبر بادرة لتأكيد أجواء الانفراج في علاقات البلدين. وقد تم التوصل إلى هذين الاتفاقين خلال اجتماع عقد أمس السبت بين ممثلي الجانبين في جبل كومغانغ على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

وكانت المحادثات بين الشطرين تستهدف الإعداد لاجتماع لاحق على مستوى وزاري لتحريك الحوار بين شطري شبه الجزيرة المقسمة في أعقاب التوتر الذي نجم عن الاشتباك البحري في بحر الصين يوم 29 يونيو/ حزيران الماضي.

وقال مسؤول في وزارة إعادة التوحيد في كوريا الجنوبية إن الجانبين اتفقا على إجراء هذه المحادثات في سول، وإن هناك بيانا مشتركا سيصدر بعد محادثات أخرى تجرى اليوم الأحد. وأوضح المسؤول نفسه أن كوريا الشمالية وافقت على إرسال وفد إلى الألعاب الآسيوية التي تقام في الفترة من 29 سبتمبر/ أيلول إلى 14 أكتوبر/ تشرين الأول المقبلين في بوسان بكوريا الجنوبية.

وأشار إلى أن المحادثات المقررة يوم 12 أغسطس/ آب في سول ستتناول مشاركة رياضيين من الشمال في الألعاب الآسيوية وتنظيم لقاءات جديدة للعائلات في الشطرين, وكذلك إعادة تشغيل خط السكة الحديد بين الشمال والجنوب إضافة إلى التعاون الاقتصادي.

يشار إلى أن اللقاءات الحالية بين الجانبين بدأت منذ يوم الجمعة الماضي وتنتهي اليوم الأحد، وجاءت بدعوة من كوريا الشمالية التي عبرت نهاية الشهر الماضي عن أسفها للمواجهة البحرية المسلحة التي اعتبرت الأخطر بين الشطرين خلال ثلاث سنوات وأوقعت عددا من القتلى من الجانبين.

وتوقفت المحادثات الوزارية بين الكوريتين منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، غير أن مؤشرات انفتاح عديدة صدرت عن بيونغ يانغ في وقت بدأت فيه كوريا الشمالية تطبيق سياسة إصلاح اقتصادي.

وكان وزير خارجية كوريا الشمالية باك نام سون قد أثار ضجة إعلامية عندما التقى لفترة قصيرة الخميس الماضي نظيره الأميركي كولن باول بمناسبة منتدى إقليمي نحو الأمن في بروناي. وأوضح سون أن الحوار مع واشنطن قد بدأ وأنه ينتظر زيارة قريبة إلى بيونغ يانغ يقوم بها وفد حكومي أميركي.

المصدر : وكالات