إحدى جلسات البرلمان التركي (أرشيف)
أثنى الاتحاد الأوروبي على سلسلة الإصلاحات التي أقرها البرلمان التركي فجر اليوم والتي شملت إلغاء عقوبة الإعدام والاعتراف بالحقوق الثقافية للأكراد وتوسيع نطاق الحريات الديمقراطية بهدف اقتراب أنقرة من المعايير المطلوبة للانضمام للاتحاد الأوروبي.

ووصف المفوض الأوروبي المكلف بشؤون توسيع الاتحاد غونتر فيرهوغن تصويت النواب الأتراك على الإصلاحات بالقرار الشجاع، معتبرا أن تركيا أصبحت الآن قريبة من أوروبا خصوصا في مسألة إلغاء عقوبة الإعدام.

وأوضح فيرهوغن في بيان له أن تبني الإصلاحات التركية يظهر أن موقف الاتحاد الأوروبي الحازم بشأن عدم التنازل في ما يتعلق بحقوق الإنسان وحماية الأقليات، بدأ يأتي بثماره. ورغم ذلك الترحيب فإن المفوضية الأوربية أكدت أن الاتحاد الأوروبي سيراقب عن كثب تطبيق تلك الإصلاحات.

وقال بيان صادر عن المفوضية إن سلسلة الإصلاحات التركية تحتاج إلى تحليل دقيق من أجل تقييم كامل لآثارها، إضافة إلى أن الكثير من الإجراءات ستتوقف على التطبيق العملي لها، وأن المفوضية الأوروبية ستقدم تقييما بشأن ذلك في الخريف القادم.

من جهته أشاد رئيس البرلمان الأوروبي بات كوكس بالإصلاحات الديمقراطية التركية ووصفها بالمشجعة والإيجابية جدا، والتي تشكل حسب رأيه تقدما مهما على طريق انضمام تركيا في المستقبل إلى الاتحاد الأوروبي. كما اعتبرت المتحدثة باسم المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الإصلاحات التركية بأنها مهمة ويجب الإشادة بها وتشجيع الحكومة التركية على المضي قدما في هذا الطريق.

وقد منحت تركيا وضع المؤهلة للترشيح لعضوية الاتحاد الأوروبي منذ قمة هلسنكي في ديسمبر/ كانون الأول 1999، إلا أنه لم يتحدد حتى الآن أي موعد لبدء المفاوضات الرسمية للانضمام ولا يزال الأمر موضع انقسام بين الدول الأعضاء الـ 15. وتريد أنقرة من الاتحاد الأوروبي أن يحدد موعدا بنهاية هذا العام كي تبدأ المحادثات الخاصة بعضوية تركيا.

المصدر : وكالات