واشنطن تتهم كوريا الشمالية بأنها أكبر بائع للصواريخ بالعالم
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ

واشنطن تتهم كوريا الشمالية بأنها أكبر بائع للصواريخ بالعالم

حاملة صواريخ كورية شمالية في أحد العروض العسكرية في بيونغ يانغ (أرشيف)
قال وكيل وزارة الخارجية الأميركية جون بولتون إن كوريا الشمالية هي أكبر بائع في العالم للمعدات والمكونات والمواد والخبرات الفنية المتصلة بالصواريخ ذاتية الدفع إضافة إلى أنشطتها في مجال أسلحة الدمار الشامل.

وأضاف بولتون في كلمة ألقاها بعاصمة كوريا الجنوبية أن وجود كوريا الشمالية سيكون موضع شكوك دون إعادة هيكلة شاملة للدولة الشيوعية. وقال إنه لم يتضح بعد ما إذا كانت العلامات الأولية لخطة إعادة الهيكلة الاقتصادية في كوريا الشمالية هي نتيجة لأفكار مبتكرة أو نتيجة لليأس.

واتهم بولتون المسؤول عن السيطرة على انتشار أسلحة الدمار الشامل، حكومة بيونغ يانغ بأنها نظام شرير يتعمد على الدوام تجاهل تحذيرات الولايات المتحدة بشأن الصواريخ البالستية.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جورج بوش وصف كوريا الشمالية في وقت سابق من هذا العام بأنها جزء من "محور الشر" يضم كذلك إيران والعراق, وقال إن الدول الثلاث لديها برامج لتطوير أسلحة للدمار الشامل.

وقال بولتون إن مشروع كوريا الشمالية لبناء مفاعل للطاقة النووية سيتأخر عن موعده المحدد عام 2005 بسبب إصرار الدولة الشيوعية على رفض التعاون مع لجان التفتيش عن الأسلحة النووية.

وكانت الولايات المتحدة واللجنة الدولية للطاقة النووية طلبت من كوريا الشمالية أن تسمح بإدخال مفتشي الأسلحة النووية إلى مفاعلاتها. يذكر أن الولايات المتحدة قد وافقت عام 1994 على قيام كونسورتيوم برئاستها ببناء مفاعل صغير في كوريا الشمالية عام 2003, وفي المقابل وافقت بيونغ يانغ على تجميد برامج التسلح النووي.

المصدر : وكالات