جورجيا تجدد رفضها لأي تدخل روسي في بانكيسي
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/21 هـ

جورجيا تجدد رفضها لأي تدخل روسي في بانكيسي

رئيس هيئة الأركان المشتركة الجورجية (يسار) يناقش مع عسكريين أميركيين خططا لتدريب قوات جورجيا على مكافحة الإرهاب (أرشيف)
قال الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه إن قوات تبليسي وحدها هي التي ستستعيد النظام في ممر بانكيسي الحدودي، رافضا طلبا من موسكو بالتدخل لإخراج مقاتلين شيشانيين من الممر. وقال الرئيس الجورجي في مراسم بمناسبة بدء المرحلة الثالثة لبرنامج أميركي لتدريب جيش جورجيا اليوم "سنحل مشاكلنا بأنفسنا وسيصبح ممر بانكيسي من المناطق النموذجية والمستقرة في البلاد".

وجاءت تصريحات شيفرنادزه في رد مباشر على هجوم قاس شنه الأربعاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي سخر من سجل تبليسي في "تطهير" هذه المنطقة المضطربة التي تفتقر لسيادة القانون من مئات المقاتلين الشيشان، وكانت مصدر احتكاك بين الحليفين السوفياتيين سابقا.

وقال بوتين إن المقاتلين الشيشان يستخدمون ممر بانكيسي قاعدة لمهاجمة روسيا مثل مقاتلي القاعدة الذين استخدموا أفغانستان في شن هجمات 11 سبتمبر/أيلول على أميركا.

من جهة أخرى أعرب الاتحاد الأوروبي اليوم الخميس عن قلقه مما تردد عن تعرض جمهورية جورجيا السوفياتية السابقة لغارة جوية، ودعا كل الأطراف المعنية في المنطقة ومنها روسيا لضبط النفس. وكانت جورجيا قد اتهمت موسكو بشن غارة على أراضيها قرب منطقة بانكيسي لكن هذه الأخيرة نفت الاتهام.

وجاء في البيان الأوروبي الذي وزعته الدانمارك التي تترأس الاتحاد حاليا، أن المنظمة الأوروبية "تشعر بقلق بالغ لما أكده مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا من انتهاك طائرات عسكرية روسية المجال الجوي لجورجيا ومن تقارير عن قصف قرى شمالي جورجيا يومي 22 و23 أغسطس/آب" مما أدى إلى وقوع خسائر في الأرواح.

وأعرب الاتحاد عن أمله في أن تبسط جورجيا نفوذها في منطقة بانكيسي وتعيد إليها النظام والأمن، وذلك بعد أيام قليلة من قيام تبليسي بإرسال قوات أمن إلى المنطقة لتعزيز النظام.

المصدر : رويترز