عضو في باتاسونا يحمل لافتة تمجد الحزب أمام مقره الذي أغلقته الشرطة بمدينة بلباو أمس
أغلقت الشرطة الإسبانية المزيد من مقار حزب باتاسونا الباسكي في مناطق مختلفة من إسبانيا. وبلغ عدد المقار التي تم إغلاقها بأمر قضائي منذ الاثنين الماضي وحتى اليوم الخميس 21 مقرا. وواكبت عمليات الإغلاق حوادث متفرقة إذ ألقى أنصار باتاسونا الحجارة على عناصر الشرطة، كما قاموا في بعض المواقع بقلب سيارات وتفريغ حاويات القمامة في الطريق.

وتمثل هذه الفروع التي جرى إغلاقها أهم مقرات باتاسونا في المدن الكبرى الثلاث للمقاطعات الباسكية ومنطقة نافار، غير أنها ليست إلا جزءا من حوالي 130 مقرا تتوزع في قرى أوسكادي (بلاد الباسك) ونافار حيث يسيطر حزب باتاسونا على أكثر من 60 بلدية.

وكان القاضي بالتاسار غارسون من المحكمة الوطنية -وهي أعلى سلطة جزائية في إسبانيا- أمر الاثنين الماضي بالتعليق الفوري ولمدة ثلاث سنوات أنشطة تحالف باتاسونا الباسكي بسبب علاقات الحزب مع منظمة إيتا الانفصالية.

وأشار القاضي من جهة أخرى إلى أن العديد من دول أميركا اللاتينية تقدم دعما ماليا لمنظمة إيتا التي يعتبر حزب باتاسونا واجهتها السياسية. وقال إن الكثير من ناشطي المنظمة يقيمون فروعا بهذه الدول، وهي كوبا والمكسيك وكوستاريكا ونيكاراغوا وأورغواي وفنزويلا والأرجنتين.

المصدر : الفرنسية