لاجئان أفغانيان من العائدين يبنيان بيتا على سفح جبل في كابل (أرشيف)

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن أكثر من 1.6 مليون لاجئ أفغاني قد عادوا إلى بلادهم في إطار برنامج تشرف عليه الأمم المتحدة منذ مطلع هذا العام.

وقال رئيس المفوضية رود لوبرز إن اللاجئين الذين ينتمي غالبيتهم إلى عرقية الباشتون دخلوا أفغانستان طواعية, مشيرا إلى أن قوافل العودة بدأت تتدفق على البلاد منذ مطلع مارس/ آذار الماضي.

وأضاف لوبرز في تصريحات صحفية أدلى بها في ختام زيارة لأفغانستان استغرقت خمسة أيام، أن نحو 169 ألف لاجئ عادوا من إيران منذ مطلع أبريل/ نيسان الماضي, في حين عاد نحو عشرة آلاف آخرين من دول آسيوية مختلفة. وصرح قبل أن ينهي زيارته الثالثة للبلاد منذ الإطاحة بحركة طالبان أن "هذه العملية ناجحة جدا".

وقال لوبرز إن الحكومة الإيرانية أعربت عن رغبتها في إعادة اللاجئين الأفغان إلى وطنهم, مشيرا إلى أن المفوضية تتوقع وصول 230 ألف لاجئ آخرين هذا العام. وقد التقى لوبرز خلال زيارته الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وأطلعه على برنامج الأمم المتحدة لإعادة تأهيل اللاجئين وتوفير فرص عمل لهم داخل وطنهم.

يذكر أن الأرقام الأولية لبرنامج إعادة اللاجئين أشارت إلى أن أربعة ملايين لاجئ يعيشون في ظروف صعبة خارج الأراضي الأفغانية, مليونان منهم في باكستان و1.5 مليون في إيران والعدد الباقي مشتت في أكثر من 70 دولة بالعالم. وقالت متحدثة باسم وكالة إغاثة اللاجئين إن 2.4 مليون لاجئ أفغاني لايزالون خارج البلاد ومعظمهم في إيران.

وأضافت أن عودة اللاجئين الأفغان من إيران بطيئة بسبب استلامهم معونات إنسانية من السلطات الإيرانية والمنظمات الإنسانية، وأن للعديد منهم أطفال في المدارس, كما أن طهران تخصص لهم الرعاية الطبية والصحية قدر الإمكان, مشيرة إلى أن الأمر على العكس تماما في باكستان التي يعيش فيها الكثير من اللاجئين في الشوارع.

المصدر : وكالات