مصرع مسؤول شرطة فلبيني بكمين للمقاتلين اليساريين
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2002/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1423/6/20 هـ

مصرع مسؤول شرطة فلبيني بكمين للمقاتلين اليساريين

مجموعة من الجنود الفلبينيين في طريقهم لأخذ مواقعهم في جزيرة جولو لشن هجوم على جماعة أبو سياف
قال الجيش الفلبيني إن مسلحين تابعين لجيش الشعب الجديد اليساري قتلوا مسؤولا بارزا في الشرطة وسائقه وجرحوا ضابطا آخر في كمين بجزيرة نيغروس في وسط الفلبين، كما أصيب في الحادث شرطي آخر.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الفلبيني الجنرال روي سيماتو الذي توجه إلى الجزيرة إنه وجه القوات الحكومية للإعداد لهجوم واسع على المقاتلين المسؤولين عن هذا الحادث.

وصعد مقاتلو جيش الشعب الجديد المؤلف من 12 ألف عنصر من هجماتهم منذ أن أعلن الحزب الشيوعي الفلبيني -الجناح السياسي لجيش الشعب- وقف محادثات السلام مع حكومة مانيلا طالما بقيت الرئيسة غلوريا أرويو في السلطة.

وكانت أرويو قد أمرت الأسبوع الماضي بتشديد إجراءات الأمن في مراكز إنتاج الطاقة في كل أنحاء البلاد بعد أن دعا مؤسس الحزب الشيوعي خوسيه ماريا سيسون المقيم في هولندا مقاتليه إلى شن هجماتهم من جديد ضد الحكومة على كل الجبهات.

وفي وقت مبكر من هذا الشهر أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الحزب الشيوعي الفلبيني "منظمة أجنبية إرهابية"، ومنذ ذلك الحين أعلنت كل من هولندا وبريطانيا إنهما ستحظران تمويل هذا الحزب.

في هذه الأثناء أمر رئيس هيئة الأركان في الجيش الفلبيني قواته بشن هجوم "دون رحمة" ضد مقاتلين لهم علاقة بجماعة أبو سياف يحتجزون أربع نساء مسيحيات في جزيرة جولو.

وقال سيماتو للصحفيين إنه أمر قواته "بضرب الخاطفين بلا رحمة" غير أنه لم يشر لإمكانية الاستجابة لدعوة بعض المسؤولين إلى تأجيل الهجوم. وكان الجيش قد أمهل مسؤولين محليين مهلة خمسة أيام انتهت أمس الثلاثاء حاولوا خلالها إقناع الخاطفين بالإفراج عن الرهائن الأربعة المنتمين لجماعة شهود يهوه الفلبينية.

وكان مسلحون لهم علاقة بجماعة أبو سياف اختطفوا النساء الأربع في تلال باتيكول بجزيرة جولو قبل تسعة أيام، كما قاموا بقطع رأسي مبشرين اثنين تابعين لنفس الجماعة في حين أفرجوا عن اثنين آخرين.

المصدر : وكالات